قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): ثمة أخبار تبشر بالخير للمصابين بسرطان البنكرياس القاتل، الذي يعتبر أكثر أنواع السرطانات مقاومة للأدوية. بفضل التقنيات، العلاجية والجراحية، ينجح الأطباء اليوم في تمديد فترة بقاء المرضى على قيد الحياة. في الحقيقة، تأتينا المستجدات الطازجة من دراسة أنجزها الباحثون الأميركيون، في مركز (MD Anderson Cancer Centre) للبحوث السرطانية، في مدينة هيوستن. وتشير نتائج هذه الدراسة الى أنه بات ممكناً، في 20 الى 30 في المئة من الحالات، اخضاع المرضى لعملية جراحية، كان مستحيل اجرائها في السابق، بمساعدة تحويلهم، قبل اجراء هذه العملية، الى جلسات من العلاج الكيميائي أم العلاج الاشعاعي والكيميائي معاً.

وينظر الباحثون، الأوروبيون والأميركيون والسويسريون، الى واقع جديد هو توغل الروبوت في غرف العمليات للمشاركة في استئصال سرطان البنكرياس، جزئياً أم بالكامل! في الوقت الحاضر، ما يزال الروبوت-الجراح في مرحلته الاختبارية. وفي حال نجاحه في انتزاع ثقة الجراحين والسلطات الصحية المعنية فان استخدامه سيكون في غاية الفائدة لا سيما للعمليات الجراحية، الصعبة والمعقدة. اذ ان ذراع الروبوت قادرة، من دون أن ترتعش، على الوصول الى منطقة حساسة، يقع فيها البنكرياس المتصل، عبر جسور أناتومية معقدة، بباقي أعضاء الجسم.

يذكر أن خلايا سرطان البنكرياس تنتشر كذلك عبر الأعصاب. لذلك، فان دقة التدخل الجراحي الروبوتي ستكون الحل الأفضل لاستئصال هذا النوع من السرطان الشرس، بنجاح.