قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال موقعتابع لوزارة الدفاع اليمنية الأحد إنَّ زعيم التمرّد الزيدي في شمال اليمن عبدالملك الحوثي قد يكون قتل ودفن فيما تعذر تأكيد هذه المعلومات أو نفيها من جانب المتمردين.

صنعاء: ذكر موقع حكومي يمني على الانترنت ووسائل اعلام يمنية يوم الاحد ان زعيم الحوثيين في اليمن ربما يكون لقي حتفه بعدما اصيب بجروح بالغة في هجوم للقوات الحكومية في شمال البلاد. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحوثيين ولم يعلق موقعهم على الانترنت على هذه التقارير. وتقاتل القوات الحكومية في اليمن الحوثيين الشيعة الذين يشكون من تهميش اجتماعي وديني واقتصادي.

وقالت وزارة الدفاع اليمنية على موقعها على الانترنت ان عبد الملك الحوثي زعيم المتمردين اصيب في هجوم للقوات الحكومية وربما توفي متأثرا بجروحه. وأضاف الموقع أن هناك انباء متزايدة quot;حول مصرع الارهابي عبد الملك الحوثي الذي كان قد تعرض لاصابات بليغة اثر ضربة استهدفت تجمعا ضمه مع مجموعة من العناصر الارهابيةquot; مضيفا ان تقارير تشير الى دفنه في جبل طلان بمنطقة الملاحيظ.

كما ذكرت قناة العربية التلفزيونية الفضائية ان زعيم المتمردين قتل ونقلت عن مصادر يمنية قولها انه قتل في ضربة جوية. واوردت المواقع الاخبارية اليمنية التقرير نفسه. وسبق ذلك شائعات عن موت الحوثي لكن التقارير الاخيرة اقوى على ما يبدو.

ودخلت السعودية في الصراع بعدما سيطر الحوثيون على اراض سعودية الشهر الماضي مما دفع الرياض الى شن حملة عسكرية ضدهم. وتخشى الولايات المتحدة والسعودية من ان يستغل تنظيم القاعدة عدم الاستقرار في اليمن لشن هجمات على الدول المجاورة وما ورائها. ويواجه اليمن ايضا حركة انفصالية في الجنوب.

واضاف الموقع ان quot;المعلومات تشير الى انه تم دفنه في جبل طلان المطل على منطقة الملاحيظ بجوار منزل أحد اقرباء أسرة الحوثي ويدعى أحمد الهدويquot;. ونقل الموقع عن مصادر محلية قولها ان quot;عملية الدفن تمت بسرية تامة وذلك حتى لا يعلم أتباعه بمصرعه فتتأثر روحهم المعنوية وينهاروا سريعًاquot;.

وكان الموقع نفسه قد أفاد قبل اسبوع أنَّ عبد الملك الحوثي اصيب بجروح بالغة واضطر الى تغيير مكانه بسبب القصف الذي طاله. كما سلم قيادة التمرد لصهر العائلة يوسف المداني. وتعذر الاتصال بالمتحدثين المعروفين من حركة التمرد في شمال اليمن لنفي الخبر أو تأكيده.