قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

Photo

قال مركز (سايت انتليجنس) لمراقبة المواقع الاسلامية ان العميل المزدوج الذي قتل سبعة ضباط بوكالة المخابرات المركزية (سي.اي.ايه) في أفغانستان بعث قبل بضعة أسابيع من هجومه بنداء للمشاركين في المنتديات الاسلامية على الانترنت يحثهم على شن هجمات انتحارية.

لندن: نقل مركز (سايت انتليجنس) لمراقبة المواقع الاسلامية عن أبو قندهار أحد رفاق العميل المزدوج همام خليل أبو ملال البلوي قوله ان البلوي حث رفاقه المشاركين في المنتديات الاسلامية quot;قبل ما يقارب الخمسين يوما من الانquot; على quot;النفير في سبيل اللهquot;.

ونقلت مشاركة من أبو قتادة بتاريخ 10 يناير كانون الثاني على مفكرة منتديات الفلوجة عن البلوي قوله quot;أقول لاخواني في المنتديات الجهادية والله لم ولن ننساكم واننا لنفتخر أننا تخرجنا من مدرستكم كما يفتخر أي انسان بمدرسته الثانوية.quot;

وتابع quot;وأقول لهم.. اياكم ثم اياكم أن تكتفوا بالكتابة في المنتديات دون النفير في سبيل الله.. فالهروب من نار جهنم والفوز بالجنات ليس الا مسألة شخصية لا تعني أحدا غيرك ولا أرى طريقا لذلك الا التلف في سبيل الله.quot;

وفجر البلوي نفسه في 30 ديسمبر كانون الاول داخل قاعدة تشابمان الامريكية شديدة التحصين في اقليم خوست بجنوب شرق أفغانستان مما أدى الى مقتل سبعة من السي.اي.ايه وضابط مخابرات أردني.

وكان هذا ثاني أكبر عدد من قتلى السي.اي.ايه يسقط في هجوم.

وكان البلوي -وهو أردني الجنسية- يكتب في المنتديات باسم أبو دجانة الخرساني وقد كتب بعضا من أعنف المقالات المناهضة للغرب على شبكة الانترنت.

وقال مسؤولون سابقون في المخابرات ان ضباط مخابرات أردنيين كانوا قد جندوا البلوي لاختراق تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال محللون أمنيون ان اسم البلوي كان مرتبطا بالاسلاميين من قبل لكن أجهزة المخابرات الامريكية والاردنية ظنت خطأ انه ابتعد عن التيار المتشدد ورأت أن مشاركته على مواقع الانترنت ليست سوى ستار.

وقال أبو قندهار في مشاركته ان البلوي تحدث quot;الى ادارة شبكة الفلوجة الاسلامية من ثغور المجدquot;.
ووضح من كلمات أبو قندهار أنه يؤيد المناشدة التي وجهها البلوي عبر مفكرة منتديات الفلوجة.

وقال أبو قندهار quot;ان أصحاب الاقلام يستطيعون أن يصنعوا شيئا كثيرا ولكن بشرط واحد.. أن يموتوا هم لتعيش أفكارهم.. أن يطعموا أفكارهم من لحومهم ودمائهم.. أن يقولوا ما يعتقدون أنه الحق ويقدموا دماءهم فداء لكلمة الحق.quot;

وتابع quot;ان أفكارنا وكلماتنا تظل جثثا هامدة حتى اذا متنا في سبيلها أو غذيناها بالدماء انتفضت حية وعاشت بين الاحياء.quot;

وقال أبو قندهار عن البلوي quot;هو لم ينسكم فلا تنسوا وصيته وسيروا على دربه.quot;