قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: استخف وزير الخارجية الياباني كاتسويا أوكادا اليوم الخميس بما يتردد عن تقرب اليابان من الصين على حساب تحالفها مع الولايات المتحدة متعهداً بحل نزاع حول قاعدة أميركية في بلاده بحلول مايو/ أيار.

وتوترت العلاقات الأميركية اليابانية بسبب نزاع حول قاعدة فوتنما الجوية التابعة لمشاة البحرية الأميركية في جزيرة أوكيناوا بجنوب اليابان منذ تولي يوكيو هاتوياما رئيس الوزراء السلطة في سبتمبر ايلول متعهدا بانتهاج مسار دبلوماسي أقل اعتمادا على واشنطن وتحسين علاقة بلاده بالصين.

وأدت مخاوف من سوء ادارة هاتوياما للتحالف مع أميركا الذي يمر عليه هذا الاسبوع 50 عاما الى تراجع شعبية حكومته التي انخفضت الى نحو 50 في المئة قبل انتخابات تجري في منتصف العام يحتاج حزبه الديمقراطي الى الفوز فيها ليمرر القوانين بسهولة ويتفادى حدوث شلل سياسي.

وقال أوكادا في مقابلة مع رويترز quot;من وجهة نظر الولايات المتحدة اليابان تتودد الى الصين وتبعد نفسها عن الولايات المتحدة. وكأن هناك ثلاثة اشخاص يتنافسون حتى يتحاب اثنان منهم فقط. quot;اعتقد ان هذه طريقة غير ايجابية للنظر الى الامور. المسألة ليست تفضيل واحد على الاخر.quot; وأضاف quot;الصين خاصة اقتصادها مهم جدا لكل من اليابان والولايات المتحدة لكن نظامها السياسي مختلف ولهذا فهي ليست حليفة في الاساس.quot;

وصرح أوكادا بأن اليابان ملتزمة بحل الخلاف حول قاعدة فوتنما بحلول مايو حين من المتوقع ان يزور هاتوياما الولايات المتحدة ونفى ان يكون التأخير في البت في هذا الامر قد قوض تأييد الناخبين اليابانيين لحكومة هاتوياما. وقال أوكادا وهو زعيم سابق للحزب الديمقراطي لهاتوياما quot;لا اعتقد انه بسبب مسألة فوتنما خسرنا ثقة الناس. علينا ان نصل الى حل وهذا الحل يجب ان يكون مقنعا للرأي العام. لهذا نستغرق بعض الوقت.

quot;كل ما بوسعنا هو التمسك بموقفنا وهو اتخاذ القرار بحلول مايو.quot; وتريد واشنطن ان تلتزم طوكيو باتفاق ابرم عام 2006 لنقل القاعدة الى منطقة اقل ازدحاما في أوكيناوا كشرط لنقل 8000 من جنود مشاة البحرية الأميركية الى جوام وهي ارض أميركية في اطار خطة اوسع لاعادة توزيع القوات الأميركية.

لكن هاتوياما قال قبل انتخابات اغسطس اب الماضي التي جاءت بحزبه الى الحكم انه من الافضل نقل القاعدة الأميركية الى خارج أوكيناوا. ويتمسك الحزب الديمقراطي الاشتراكي المشارك في حكومة هاتوياما بأن يفي رئيس وزراء اليابان بما اعلنه قبل الانتخابات.