قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد الرئيس السوداني أنه لن يقبل بديلاً للوحدة، رغم التزامه باتفاق السلام الشامل الذي يقضي بإجراء استفتاء.

الخرطوم: أكد الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء في خطاب ألقاه أمام البرلمان السوداني أنه quot;لن يقبل بديلاً للوحدةquot;، رغم التزامه باتفاق السلام الشامل، الذي يقضي بإجراء استفتاء مطلع العام المقبل لتقرير مصير جنوب السودان.

وقال البشير quot;على الرغم من التزامنا باتفاق السلام الشامل، ولكننا لن نقبل بديلاً للوحدةquot;. ورأى أن quot;الوحدة هي الخيار الراجح للجنوب إذا أتيحت له حرية الاختيار في استفتاء حر ونزيهquot;.

وأضاف أن quot;ترسيم الحدود عامل حاسم في إجراء استفتاء عادلquot;. ويربط البشير بذلك بشكل غير مباشر بين إجراء الاستفتاء وبين الاتفاق بين الشمال والجنوب على ترسيم الحدود.

وبموجب اتفاقية السلام الشامل التي أنهت في العام 2005 حربًا أهلية دامت 21 عامًا بين الشمال والجنوب، كان يفترض أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق على ترسيم الحدود في غضون ثلاثة أشهر. إلا أنهما حتى الآن لم يتمكنا من تسوية الخلافات القائمة بينهما في هذا الشأن.

ويقول الجنوبيون إنه من الأفضل التوصل إلى اتفاق على ترسيم الحدود قبل الاستفتاء، لكنهم يؤكدون أن مثل هذا الاتفاق ليس شرطًا لإجراء الاستفتاء. وتعد مسألة ترسيم الحدود بالغة الحساسية بالنظر إلى أن حقول النفط الرئيسة تقع في المناطق الحدودية.