قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يستعد البنتاغون لدرس العواقب المحتملة لنشر وثائق سرية تتعلق بالحرب في العراق على موقع الكتروني.

واشنطن: تستعد وزارة الدفاع الأميركية لدرس العواقب المحتملة لنشر حوالي 400 ألف وثيقة سرية تتعلق بالحرب في العراق ويعتزم موقع ويكيليكس الالكتروني نشرها ابتداء من الاثنين.

ومن المتوقع أن يتجاوز تأثير نشر هذا العدد الهائل من الوثائق، ربما في أول أيام الأسبوع الجاري، ذلك الذي تسبب به نشر الموقع في تموز/يوليو 77 ألف وثيقة أميركية سرية حول الحرب في أفغانستان، بما يتضمن أسماء مخبرين أفغان ومعلومات استخباراتية أخرى. ومن المرتقب نشر 15 ألف وثيقة إضافية قريبًا.

وبهدف التحضير لعملية النشر المرتقبة للمعلومات الاستخبارية الحساسة عن الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق، شكل مسؤولون فريق عمل مؤلف من 120 شخصًا قبل أسابيع للبحث في قواعد البيانات الأميركية وquot;تحديد الآثار الممكنةquot; لذلك، بحسب الكولونيل ديفيد لابان المتحدث باسم البنتاغون.

وتخشى وزارة الدفاع الأميركية من أن تتضمن الوثائق المنوي نشرها معلومات عن quot;أنشطة بارزةquot; من الحرب، بما يشمل حوادث مثل الهجمات على قوات الائتلاف الدولي وقوات الأمن العراقية والمدنيين والبنية التحتية في البلاد.

وقال لابان إن المعلومات مستقاة من قاعدة بيانات في العراق كانت تحتوي على quot;تحركات بارزة وتقارير عن عمل الوحدات العسكرية وتقارير تكتيكية وأمورًا من هذا القبيلquot;، مشيرًا إلى أن مسؤولي البنتاغون يجهلون حتى الآن عدد وماهية الوثائق التي سيتم نشرها.

وحض لابان موقع ويكيليكس على إعادة الوثائق إلى الجيش الأميركي، الذي اعتبر بحسب المتحدث أن لا حاجة لنشرها بالنيابة عنه. وأضاف quot;موقفنا هو أن نشر الوثائق لا يساعد، بل إعادتها إلى أصحاب الحقوق فيهاquot;. وتابع quot;لا نعتقد بأن ويكيليكس أو سواه لديه الخبرة اللازمة. الأمر ليس ببساطة سحب أسماء. هناك أمور أخرى ووثائق ليست بأسماء، ويمكن أن تلحق ضررًاquot;.

وفي الوثائق حول العراق، من المتوقع أن يتعاون موقع ويكيليكس مع المؤسسات الصحافية نفسها التي تعاون معها في نشره الوثائق عن حرب أفغانستان، أي نيويروك تايمز الأميركية والغارديان البريطانية ودر شبيغل الألمانية، وأشارت مجلة نيوزويك إلى أن هؤلاء الشركاء سينشرون الوثائق في وقت واحد.

وأثار نشر الوثائق في تموز/يوليو استياء الحكومة الأميركية، إذ حذر رئيس الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر والمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية quot;سي اي ايهquot; مايكل هايدن من أن ذلك قد يؤدي إلى تقويض الجهود المبذولة بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 لردم الهوة بين وكالات الاستخبارات المتنافسة.

واعتبرت الصعوبات في تبادل المعلومات الاستخباراتية مرارًا عائقًا أمام تعزيز الأنشطة التجسسية وتشديد القوانين منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر. وفي خطاب له الشهر الجاري، أشار كلابر إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان quot;قلقًاquot; للغاية بسبب quot;النزفquot; المستمر في المعلومات الاستخباراتية الحساسة التي يسربها مسؤولون حكوميون.

ولم يكشف ويكيليكس عن مصدر الوثائق التي نشرها حتى اليوم، إلا أن شكوكًا حامت حول برادلي مانينغ المحلل في شؤون الاستخبارات العسكرية الأميركية الموضوع رهن الاعتقال العسكري. واعتقل مانينغ في أيار/مايو بعد نشر ويكيليكس تسجيلاً مصورًا عن هجوم شنته مروحية عسكرية أميركية من طراز أباتشي، وأدى إلى مقتل مدنيين، ودين في حينها بنقل معلومات دفاعية إلى مصدر غير مرخص.

ويواجه موقع ويكيليكس، الذي تم تأسيسه العام 2006، مشاكل داخلية وسط انتقادات تتناول الضرر الذي ألحقه نشر الموقع لوثائق سرية على الأمن القومي الأميركي، فضلاً عن تحقيق قضائي لا يزال متواصلاً بشأن اتهام مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بانتهاكات جنسية. كما يعاني الموقع مشاكل مالية.

وأبلغ أسانج صحيفة الغارديان أن الشركة البريطانية quot;ماني بوكرزquot; المتخصصة في عمليات الدفع عبر الانترنت، والتي يستخدمها الموقع لجمع التبرعات، أقفلت الحساب العائد لويكيليكس في آب/أغسطس، بعدما وضعت حكومتا الولايات المتحدة وأستراليا الموقع على اللائحة السوداء في الأيام التي تلت نشر الوثائق المتعلقة بحرب افغانستان. وخضع الموقع quot;لصيانة مبرمجةquot; منذ 29 أيلول/سبتمبر، إلا أنه وعد quot;بالعودة إلى الشبكة في أسرع وقت ممكنquot;.