قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستوكهولم: احتجز ستة سويديين وأميركي كرهائن لفترة وجيزة خلال تمرد عنيف شهده الأحد أكبر السجون في هايتي، وقتل خلاله ثلاثة معتقلين، كما جرح موظف رسمي غربي، على ما أعلن مسؤولون سويديون الاثنين.

وأشارت السلطة المسؤولة عن إدارة السجون السويدية في بيان إلى أن مجموعة كبيرة من المعتقلين استخدمت الأشخاص السبعة الذين يزورون السجن دروعًا بشرية لمحاولة الهرب، قبل أن تضع الشرطة الهايتية والجنود الدوليون التابعون للأمم المتحدة حدًا للتمرد بعد 45 دقيقة على اندلاعه.

وقالت الإدارة السويدية quot;عند الساعة 10:30 (14:30 ت غ) من صباح الأحد، تمت محاصرة موظف من سلطة إدارة السجون إضافة إلى خمسة سويديين آخرين وأميركي من جانب مجموعة كبيرة من السجناء. واستخدم المعتقلون الرهائن لمحاولة الفرارquot;.

وأضافت أن quot;أيًا من الرهائن لم يصب إصابة بالغةquot;، إلا أن السويدي فريديريك بيبركبورن مساعد مدير الشرطة التابعة للأمم المتحدة في هايتي أفاد أن أحد الغربيين السبعة أصيب بالرصاص، فيما قتل ثلاثة معتقلين نتيجة التمرد.

وقال بييركبورن للإذاعة العامة السويدية اس ار quot;لم نحصل على تأكيد، لكن بحسب المعلومات التي وصلتنا، قتل ثلاثة معتقلين على الأقلquot;. وأضاف أنه في ما يتعلق بالغربيين، فقد أصيب أحدهم بالرصاصquot;.

وبحسب الإذاعة السويدية، فإن ثلاثة من السويديين كانوا يعملون في إطار المهمة الدولية في هايتي، واثنان منهم هما شرطيان سويديان يقومان بمهمة دولية، فيما يعمل السادس في سلطة إدارة السجون.