قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كذب ممثل للمرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني كلام السياسيين عن قرب تشكيل الحكومة الجديدة.


بغداد: اعتبر ممثل للمرجع الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني كلام السياسيين عن قرب تشكيل الحكومة الجديدة غير صحيح واصبح صعبا على التصديق وطالبهم بتحمل مسؤولياتهم وتغليب مصلحة البلد على مصالحهم الشخصية.

وقال السيد احمد الصافي ممثل المرجع الاعلى السيستاني خلال خطبة الجمعة في كربلاء (110 كم جنوب بغداد) اليوم ان الحوار مطلوب وتشخيص المشاكل مطلوب ولكن المسألة لا يمكن أن تبقى مفتوحة فالأيام تمر والناس تنتظر النتائج المتمخضة عن الانتخابات فهي اختارت النواب ليكونوا مساعدين على الإسراع في تشكيل حكومة لتلبي احتياجاتهم في استتباب الأمن وتوفير الخدمات وتحسين الوضع الاقتصادي للفرد العراقي . واضاف ان اعضاء الكيانات الفائزة في الانتخابات يجب أن يكونوا بمستوى تحمل المسؤولية وأن يغلبوا مصلحة البلد على المصالح الشخصية .. وقال quot; لكن التعطيل الذي نشاهده في الأشهر المنصرمة بعد الانتخابات هو تعطيل مجحف وبلغ حالة أكثر مما كنا نتوقعهquot;.

واضاف إن هذه المرحلة التاريخية تسجل على كل الفرقاء السياسيين بايجابياتها وسلبياتها فأي تحرك منهم سواء كان ايجابيا ً أو سلبيا ً فأنه سيؤشر في جانب من جوانب بناء البلد وقال quot;إننا سنظل نتكلم عن عملية تشكيل الحكومة يوميا إلى أن تتشكل وهذا مطلب مهم جداً وعلى الإخوة أن يفهموا إن مسألة تشكيل الحكومة ليس مطلبا ً كمالياً وهم قد يعلمون ذلك لكن بحاجة إلى خطوة حقيقية تثبت إن المسألة مسألة ضرورية ولا يمكن أن تبقى معطلة وكل يوم يظهر لنا احد الإخوة ويقول بعد يوم أو يومين تتشكل الحكومة حتى إن تصديق هؤلاء أصبح شيئا ً صعبا quot;ً.

وعن دور الهيئات الرقابية في الدولة العراقية لوضع الأمور الإدارية والمالية في الدوائر في نصابها الصحيح اشارالصافي في خطبته التي نقلها موقع quot;نونquot; المقرب من المرجعية من كربلاء الى انه يوجد الآن هيئات نقابية كثيرة منها النزاهة والمفتش العام والرقابة المالية واللجان المنبثقة من مجلس النواب وهذه اللجان واسعة ومتعددة .. لكنه تساءل قائلا: ما هي مهمة هذه الهيئات؟!! هل مهمتها كشف المفسد ومحاسبته ومعاقبته؟ أم إنها تتعدى ذلك إلى إرشاده وتوعيته وتبيين الحقائق والمفاسد المترتبة على عمله لكي يكون ارتداعه عن بينة وفهم لا عن خوف من العقوبة فحسبquot;.

وأكد الحاجة إلى عملية إصلاح ،وطالب بإلغاء القوانين القديمة المتعبة.