قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

طلبت الأمم المتحدة من العراق عدم تنفيذ حكم الإعدام بطارق عزيز لموقفها المسبق والرافض للعقوبة.
______________________________________________________________

نيويورك: أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أن الأمم المتحدة طلبت من العراق عدم تنفيذ حكم الإعدام بطارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي في نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

وقال المتحدث مارتن نسيركي quot;إن موقف الأمم المتحدة بشأن عقوبة الإعدام معروف، نحن نرفض عقوبة الإعدام، وبالتأكيد نطالب، مثلما فعلنا في حالات أخرى، بعدم تنفيذ عقوبة الإعدامquot;. وقد أصدرت المحكمة الجنائية العليا في بغداد الثلاثاء أحكامًا بالإعدام quot;شنقًا حتى الموتquot; على المسؤولين العراقيين السابقين الثلاثة طارق عزيز وسعدون شاكر وعبد حميد حمود بعد إدانتهم في قضية quot;تصفية الأحزاب الدينيةquot;.

وأوضحت المحكمة أن الأحكام صدرت عليهم لملاحقتهم الشيعة بعد محاولة الاغتيال التي نجا منها الرئيس السابق صدام حسين في 1982 في الدجيل. وقال القاضي محمود صالح الحسن خلال الجلسة إن quot;المحكمة حكمت على طارق عزيز عيسى بالإعدام شنقًا حتى الموت، ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة quot;لكفاية الأدلة المتحصلة بحقهquot;.

وكان طارق عزيز (74 عامًا) وزيرًا للإعلام ونائبًا لرئيس الوزراء ووزيرًا للخارجية. واستسلم طارق عزيز في نهاية نيسان/أبريل 2003 بعد شهر على الاجتياح الأميركي للعراق.

وأمام المحكومين مهلة شهر لاستئناف الحكم. وفي حال تم تثبيت حكم الإعدام، سيتعين على المجلس الرئاسي أن يوافق عليه قبل تطبيقه.