قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الرئيس البوليفي أنّ بلاده تدرس حاليّا مشروعا لبناء محطة نووية بالاشتراك مع إيران.


لاباز: اعلن الرئيس البوليفي ايفو موراليس السبت ان مشروعا مشتركا مع ايران لبناء محطة نووية في بوليفيا تجري دراسته حاليا.

واشار موراليس خلال مؤتمر صحافي في منطقة غنية بالمناجم جنوب البلاد الى ان هذا المشروع لا يحمل اي اهداف عسكرية ولا يخفي اي طموح لامتلاك سلاح ذري.

وقال quot;لا ارى سببا يدفعني للكذب، فإن احد المواضيع التي نناقشها مع ايران هي بطبيعة الحال انشاء محطة نووية لاهداف تتعلق بانتاج الطاقة. عندما نتحدث عن محطة نووية، يتم اتهامنا من خلال ربط هذا المشروع بالقنبلة الذرية، الا اننا لا نتكلم عن قنبلة ذريةquot;.

وياتي اعلان الرئيس البوليفي بعد تصريحات ادلى بها خلال زيارته مؤخرا الى ايران حيث قال انه ادرك quot;الوثبة النوعيةquot; التي انجزها هذا البلد في مجال انتاج الطاقة النووية quot;لاهداف سلميةquot;.

واكد موراليس ان ارض بوليفيا تختزن مادة اليورانيوم، وهي من المواد الاولية الاساسية لانتاج الكهرباء النووية التي من الممكن تصديرها الى الدول المجاورة.

وكشف الرئيس البوليفي في اب/اغسطس وجود حقول لليورانيوم في جنوب بوليفيا لا يعرف حجمها الحقيقي بعد.

ومنذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين بوليفيا وايران العام 2007، اظهرت حكومتا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد والرئيس البوليفي تقاربا.

واجرى الرئيس البوليفي قبل ايام زيارة استمرت ثلاثة ايام الى ايران، بهدف تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وهذه الزيارة هي الثانية لموراليس الى طهران. وكان احمدي نجاد زار بوليفيا عام 2007.

وطورت ايران في السنوات الاخيرة علاقاتها مع عدد من دول اميركا اللاتينية خصوصا فنزويلا وبوليفيا والبرازيل ونيكاراغوا، وهي دول نأت بنفسها عن المساعي الاميركية لعزل ايران.