قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت وثائق جديدة لويكيليكس عن مزيد من التعاون بين الولايات المتحدة وفرنسا لمكافحة تنظيم القاعدة.


باريس: أوردت وثائق دبلوماسية كشفها موقع ويكيليكس ونشرتها صحيفة لوموند مساء الاثنين ان مزيدا من التعاون يتم بين فرنسا والولايات المتحدة منذ عام بمبادرة من باريس للتصدي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وفي نهاية الصيف، اقرت فرنسا رسميا بهذا التعاون من دون ان ترشح اي معلومات حتى الان عن الاجتماعات بين الفرنسيين والاميركيين.

وذكرت وثيقة اميركية اثر اجتماع بين مستشارين للرئاسة الفرنسية ومسؤولين اميركيين انه في نهاية 2009، خلص الفرنسيون الى انهم quot;يخسرون المعركة بين تنمية هذه الدول والتهديدات الامنية المتعاظمةquot;. واضاف الفرنسيون ان quot;الارهاب بات نظريا على بابناquot;.

وبعد اقل من عام على هذا الكلام، وتحديدا في 16 ايلول/سبتمبر، خطف خمسة فرنسيين وتوغولي وملغاشي في شمال النيجر. وهم محتجزون حاليا في شمال شرق مالي من جانب القاعدة في المغرب الاسلامي.

وقال احد مستشاري الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي العام 2009 ان quot;بعض المنشآت الفرنسية مهددة بهجمات ارهابية، وخصوصا في الشمالquot;.

وفي كانون الثاني/يناير 2010، عقد اجتماع اخر، واورد تقرير للسفارة الاميركية ان quot;الفرنسيين يشددون على تحسين التنسيق في مجال المساعدة العسكرية وتقاسم المعلومات ومشاريع التنميةquot;.

وبحسب وثائق اميركية اخرى، فان البريطانيين استنفروا بدورهم لمواجهة الارهاب في منطقة الساحل منذ قتل الرهينة ادوين داير في حزيران/يونيو 2009 في مالي، لكنهم اقروا بان quot;المسؤولية الفرنسية تشكل اولوية على هذا الصعيدquot;.

وجاء في برقية سرية ارسلتها من لندن جانيت دوغلاس، المسؤولة عن قسم افريقيا في وزارة الخارجية البريطانية ان quot;عمل الفرنسيين في مجال دفع الديموقراطية في غرب افريقيا لم يكن ناجحاquot;. واقرت بضرورة التنسيق موضحة ان quot;الكثير من المشاكل تأتي من ذهنية تسيطر على الحكومة المركزيةquot;.

وجاء في برقية اخرى انه بالنسبة للاميركيين quot;من المهم ان يكون التصدي للارهاب متمثلا بوجه محليquot;. واضافت quot;بالتركيز على عوامل خارجية في المنطقة هناك خشية من التنكر للفاعلين الرئيسيين في الساحل وابعد من مساعدة تنظيم القاعدة في جهوده لجمع مقاتلين واموالquot;. واشارت البرقية ان الفرنسيين كانوا من هذا الرأي.

وفي برقية اخرى تعود الى شباط/فبراير 2010، اعرب ستيفان غومبرتز، مدير قسم افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية، عن قلقه وقال ان quot;تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ينمو حتى شمال بوركينا فاسو وهو يجمع مقاتلين في السنغال وسيجد بعض الضعف في شمال نيجيرياquot;، ودائما حسب دبلوماسيين اميركيين.

وتحدثت برقيات اخرى عن دور مالي في التصدي للارهاب في دول الساحل والصحراء.

وفي العام 2009، كتبت السفيرة الاميركية في باماكو غيليان ميلوفانوفيتش بالنسبة للرئيس المالي امادو توماني توريه quot;يمكن الاعتماد عليه، عنده القوات للقيام بالعملquot;.

واشارت البرقية الى انه بعد عدة اشهر، كانت هناك شكوك حول تدريب القوات المالية. فكل جندي اطلق الف طلقة خلال الاسابيع الخمس من التدريبات اي quot;ربما اكثر ما سيطلقه اي عسكري مالي خلال خدمته العسكريةquot;.