قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعترف المعتقل ميشال عبدو بمشاركته في اغتيال القيادي في حزب الله غالب عوالي واستقباله الموساد الإسرائيلي.

بيروت: قال اللواء اشرف ريفي المدير العام لقوى الامن الداخلي اللبناني يوم الثلاثاء ان لبنانيا تم توقيفه الشهر الماضي بتهمة التعامل مع اسرائيل اعترف بالمشاركة في اغتيال قائد عسكري في حزب الله عام 2004.
وقال ريفي لرويترز ان quot;ميشال عبدو اعترف بمشاركته في اغتيال القيادي في حزب الله غالب عوالي حيث قام باستقبال فرق (جهاز المخابرات الاسرائيلي) الموساد على شاطىء البحر بين منطقتي خلدة والناعمة (جنوبي بيروت) ونقلهم الى مسرح الجريمة ثم اعادهم بعد تنفيذ جريمة الاغتيال.quot;

وأضاف ريفي أن عبدو quot;تم توقيفه قبل ثلاثة اسابيع ونحن كنا نراقبه منذ فترة وهو من العملاء المهمين على هذا الصعيد.quot;
وقال مصدر امني ان الشخص المذكور احضر أفرادا من الموساد الى منزله حيث خططوا لعملية اغتيال عوالي وجهزوا المتفجرات اللازمة لذلك.

وكان عوالي المسؤول في حزب الله والمكلف بدعم الانتفاضة الفلسطينية قد اغتيل في يوليو تموز عام 2004 بتفجير سيارته في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله.
واوقف الجيش اللبناني ستة أشخاص اخرين الاسبوع الماضي للاشتباه في ضلوعهم في أنشطة تجسس لحساب اسرائيل.

وبدأت عمليات الاعتقال في ابريل نيسان 2009 باعتقال ضابط سابق برتبة عميد في ادارة الامن العام.
وقال كبار المسؤولين الامنيين اللبنانيين ان اعتقال هؤلاء الافراد وجه ضربة قوية لاسرائيل من خلال تفكيك شبكات تجسس تابعة لها في لبنان وان العديد من المشتبه بهم قاموا بدور رئيسي في تحديد اهداف لحزب الله تعرضت للقصف خلال الحرب التي استمرت 34 يوما. ولم تعلق اسرائيل بشأن الاعتقالات.