قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قتلت القوات الفلبينية سبعة اسلاميين متشددين يعتقد انهم يأوون خبيرا ماليزيا في صنع القنابل.

مانيلا: قال البريجادير جنرال روسيتكو جيريرو ان القوات الفلبينية قتلت سبعة اسلاميين متشددين يعتقد انهم يأوون خبيرا ماليزيا في صنع القنابل في هجوم قبل فجر يوم الاحد. وصرح بان جنديا اصيب خلال هجوم برمائي على صف من المنازل المحصنة في جزيرة سياسي قرب جزيرة جولو الرئيسية.

وصرح للصحفيين بينما تواصل القوات تمشيط المنطقة quot;باغتتهم قواتنا حين وصلت لمخبأ المتشددين من البحرquot; مضيفا انه جرى ضبط 15 بندقية ومواد تستخدم في صناعة القنابل خلال الغارة.

وذكر جيريرو quot;وردت الينا معلومات بان ذو الكفل بن حير الذي يعرف أيضا بمروان يختبيء لدى جماعة أبو سياف في الجزيرة ولكننا لسنا متأكدين ما اذا كان متواجدا اثناء الغارة. لا زلنا نحاول التعرف على الجثث السبع التي استخرجناهاquot; مضيفا أن امرأتين ضمن المتشددين القتلى.

وذكر مسؤولون امنيون فلبينيون أن مروان ادرج على قائمة المطلوبين لوزارة الخارجية الامريكية بسبب سلسلة من الهجمات بالقنابل في جنوب الفلبين منذ عام 2006. ويعتقد انه درب متمردين اسلاميين في الجنوب على تصنيع القنابل.

وقال جيريرو ان الجيش يتحرى ما اذا كان ابو بن حور قائد جماعة ابو سياف بين القتلى وكان يعتقد انه يخطط لتنفيذ عمليات خطف وتفجير لعرقلة انتخابات الرئاسة في مايو ايار.

وأضاف ان المتمردين كانوا في سبيلهم لتصنيع قنابل على الجزيرة.

وقبل اسبوعين قتل الجيش البدر باراد وهو قائد بارز في جماعة ابو سياف ألقي باللوم عليه في جرائم خطف وابتزاز في جزيرة جولو القريبة ووصف الجيش مقتله بانه ضربة قوية لحركة التشدد الاسلامي في الجنوب.

وجماعة باراد مسؤولة عن خطف ثلاثة اعضاء في اللجنة الدولية للصليب الاحمر عندما كانوا يتفقدون مشروعا للصرف الصحي في جولو في يناير كانون الثاني 2009 . كما تورط باراد في خطف سائحين في منتجع سيبادان بشرق ماليزيا في عام 2000