قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قتل 3 وجرح 10 اشخاص يوم الاثنين في هجومين انتحاريين استهدفا ميليشيا مناهضة لطالبان.

بيشاور: اعلنت الشرطة الباكستانية والادارة المحلية ان انتحاريين استهدفا الاثنين موقعا لميليشيا مناهضة لطالبان في شمال غرب باكستان، ما ادى الى مقتل ثلاثة عناصر من هذه الميليشيا وجرح عشرة اخرين.

وتسلل منفذ الاعتداء الاول الى مقر هذه الميليشيا المؤلفة من متطوعين في قرية تانك باقليم الحدود الشمالية الغربية، وهي منطقة قبلية متاخمة للحدود مع افغانستان ينشط فيها عناصر طالبان، وفجر عبوته بعيد انتهاء اجتماع كان يعقده عناصر معادون لطالبان.

وقال الشرطي في تانك لياقة علي ان quot;متطوعا قد قتل وان اثنين آخرين اصيبا بجروح. وما حصل كان عملية انتحاريةquot;.

واكد مسؤول في اجهزة الاستخبارات الباكستانية وقوع الهجوم، موضحا ان المقر الذي استهدف ينتمي الى قاري مصباح الدين شقيق قاري زين الدين منافس القائد السابق لطالبان باكستان بيت الله محسود.

وقد اغتيل قاري زين الدين في حزيران/يونيو 2009 في ديرا اسماعيل خان (شمال غرب)، وقتل بيت الله محسود في آب/اغسطس بصاروخ اميركي.

ووقعت العملية الانتحارية الثانية في ماموند باقليم باجور في منطقة قبلية تتمتع بحكم شبه ذاتي واستهدفت مليشيا خاصة معادية لطالبان.

وقال المسؤول المحلي اقبال خاتوك ان زعيم الميليشيا مالك تاج محمد وعنصر اخر قتلا بانفجار العبوة الناسفة التي فجرها الانتحاري.

واوضح مسؤول اخر هو فراموش خان ان quot;مالك تاج محمد يقود ميليشيا معادية لطالبان في ماموندquot;.

وفي السنوات الثلاث الاخيرة، سقط اكثر من 3150 شخصا ضحايا عمليات انتحارية او هجمات بالقنابل في باكستان. وتعزو السلطات المسؤولية عنها الى الناشطين الاسلاميين الذين يعارضون التحالف بين باكستان والولايات المتحدة لمكافحة الارهاب.