قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن قائد الطائرة الرئاسية البولندية حاول الهبوط أربع مرات قبل تحطم الطائرة وتجاهل النصيحة بالتوجه إلى مطار آخر.

وارسو: وعدت بولندا يوم الخميس بالكشف عن تفاصيل الصندوقين الاسودين للطائرة التي تحطمت وأودت بحياة رئيسها وعشرات المسؤولين البارزين الاخرين في روسيا لانهاء التكهنات بشأن من الملوم.
وحين سقطت الطائرة يوم السبت الماضي كان الرئيس ليخ كاتشينسكي وقيادات بالجيش البولندي وشخصيات بارزة من المعارضة في طريقهم لاحياء الذكرى السبعين لمذبحة قتل فيها أكثر من 20 ألف ضابط بولندي على أيدي الشرطة السرية السوفيتية في غابة كاتين.

وقال مراقبون جويون روس في سمولنسك انهم حثوا الطيار على التوجه الى مطار اخر بسبب الضباب الكثيف لكنهم قالوا انه تجاهل النصيحة وقام بأربع محاولات للهبوط قبل تحطم الطائرة.

وتكهنت بعض وسائل الاعلام البولندية بأن كاتشينسكي لاصراره على الا تفوته مراسم احياء ذكرى المذبحة ربما أمر الطيار بمحاولة الهبوط بالطائرة.

وقال المدعي العام في بولندا اندرزيج سيريميت لراديو (توك اف.ام) quot;الحوارات ومحتواها ستكون ضرورية لاثبات أو نفي الفرضيات المختلفة. لن أعارض كشف المحتويات ما لم تكن لها طبيعة حميمة.quot;

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن مصدر قريب من لجنة التحقيق قوله ان الطيارين فيما يبدو لم يتعرضوا لضغط من كاتشينسكي.

واضاف quot;حتى الان لا توجد أدلة على أن ايا من الركاب رفيعي المستوى طالب الطيارين بالهبوط في سمولنسك. الصندوق الاسود الذي اكتمل تفريغه لم يسجل اي ضغط على الطاقم من خلال الحوار.quot;

وقالت وكالة (بي.ايه.بي) للانباء ان محققين روسا يفرغون الصندوقين الاسودين اللذين انتشلا من الطائرة الروسية الصنع وانه ستتم اعادة صندوق اسود بولندي الصنع يحمل بيانات الرحلة الى بولندا يوم الخميس.

وبنيت التكهنات بأن كاتشينسكي ربما أمر الطيار بالهبوط في سمولنسك في الاساس على واقعة جرت عام 2008 حين توجه الرئيس الى جورجيا لاظهار تضامنه مع تلك الدولة خلال حرب قصيرة مع روسيا.

وغضب كاتشينسكي حين رفض الطيار الهبوط في العاصمة تفليس بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة واتهمه فيما بعد علنا بالجبن لتوجهه الى اذربيجان بل وضغط من أجل فصله