قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين عن قلقه حيال اغتيال صحافيين وناشطين دفاعا عن الحقوق المدنية في هندوراس، وذلك خلال اتصال هاتفي هو الاول اجراه برئيس هذا البلد بورفيريو لوبو.

وقال البيت الابيض في بيان ان اوباما quot;اشاد ايضا بقيادة الرئيس لوبو خلال اشهره الاولى في السلطة على صعيد تعزيز المصالحة الوطنية وارساء النظام الديموقراطي والدستوري في هندوراسquot;. ورحب اوباما ايضا بلجان الحقيقة التي ساهمت منظمة الدول الاميركية في تشكيلها وايدها لوبو لتركيز الضوء على انقلاب العام الفائت وتداعياته.

وتشكيل لجنة الحقيقة كان واحدا من شروط اتفاق وقعه في 30 تشرين الاول/اكتوبر رئيس هندوراس المخلوع مانويل سيلايا والرئيس بالوكالة روبرتو ميتشيليتي وساهم في تهدئة الازمة السياسية. كذلك، اعرب اوباما عن quot;قلقه حيال الوضع على صعيد حقوق الانسان في هندوراس، وخصوصا الاغتيالات الاخيرة التي طاولت عددا من الصحافيين والناشطين دفاعا عن الحقوق المدنيةquot;.

واضاف بيان البيت الابيض ان quot;الرئيس اشاد بتصميم الرئيس لوبو على اجراء تحقيق كامل وشفاف في شان هذه القضايا، وبالتزامه تحسين وضع حقوق الانسان في شكل عامquot;. وادى انقلاب في 28 حزيران/يونيو 2009 الى الاطاحة بسيلايا ونفيه. وهو يقيم في جمهورية الدومينيكان منذ تولى بورفيريو لوبو مقاليد الحكم قبل انتخابه في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2009. واغتيل ثمانية صحافيين في هندوراس منذ بداية العام، وظل مرتكبو هذه الجرائم من دون عقاب.