قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تدور الشكوك حول تورُّط العمال الكردستاني في الإنفجار الذي وقع صباحًا في إسطنبول وأدى إلى مقتل أربعة أشخاص.

اسطنبول: قتلاربعة جنود ومدني صباح الثلاثاء في اسطنبول في تفجير استهدف حافلة تنقل عسكريين، وصفته السلطات بانه quot;تفجير ارهابيquot; اتى بعد تهديد المتمردين الاكراد بمهاجمة المدن التركية الكبرى.

وقتل على الفور جنديان وفتاة في السابعة عشرة من عمرها، هي ابنة عسكري، في انفجار عبوة فجرت عن بعد زرعت الى جانب الطريق، كما جرح ستة اشخاص، على ما صرح محافظ اسطنبول حسين عوني موتلو للصحافيين في موقع الانفجار.

واستهدف التفجير الذي وقع عند الساعة 04,15 ت غ حافلة تقل جنودا في ضاحية هالكالي الشعبية على الضفة الاوروبية للمدينة، حيث تقع منازل الجنود، كما قال المحافظ. وتوفي لاحقا عسكري متاثرا بجروحه في المستشفى بحسب وكالة انباء الاناضول نقلا عن مصادر عسكرية.

وتحدث المحافظ عن quot;هجوم ارهابيquot; متهما متمردي حزب العمال الكردستاني (المحظور) من دون تسمية الحزب الذي تعتبره تركيا ودول كبرى ارهابيا. وغالبا ما يستخدم حزب العمال الكردستاني العبوات المشغلة عن بعد في جنوب شرق الاناضول الذي يشهد مواجهات بين المتمردين الاكراد وقوات انقرة.

وكان متمردو حزب العمال الكردستاني هددوا بصوت احد متحدثيهم في نهاية الاسبوع الماضي بشن هجمات في quot;المدن التركية كافةquot;. وكثف الحزب هجماته ضد القوى الامنية في الاشهر الاخيرة في جنوب شرق البلاد. وتضررت الحافلة بالكامل فيما تحطم زجاجها وبرزت فجوة في مقصورة الامتعة نتيجة الانفجار، بحسب مصور فرانس برس.

وهرعت الى المكان سيارات الاسعاف في حين ضربت قوات الشرطة والدرك طوقا امنيا حول الموقع. وفي 8 حزيران/يونيو اصيب 15 شخصا بجروح في انفجار عبوة وضعت الى جانب الطريق في منطقة شعبية اخرى في اسطنبول في اثناء مرور آلية للشرطة تنقل موظفين الى عملهم. ولم يتبن اي طرف العملية لكن السلطات اشتبهت بالتمرد الكردي.

ومنذ 1984 تخوض هذه المجموعة المسلحة معركة انفصالية ضد القوات التركية في جنوب شرق الاناضول الذي تقطنه اكثرية كردية، الا ان هجماتها شملت في احيان كثيرة مدنا كبرى في سائر انحاء البلاد. وقتلت سائحتان اوروبيتان في تموز/يوليو 2005 في هجوم بعبوة نسب الى العمال الكردستاني في كوشاداسي المنتجع الصيفي على ساحل بحر ايجه (غرب).

ونفذ حزب العمال الكردستاني نهاية الاسبوع سلسلة هجمات ادت الى مقتل 12 جنديا في جنوب شرق تركيا. كما هاجم متمردون الاثنين بالرشاشات مركزا للدرك وقتلوا عسكريا واصابوا آخر بجروح في بلدة سلوان في محافظة دياربكر (جنوب شرق). ورد الجيش التركي السبت بشن غارة على قواعد المتمردين الاكراد الخلفية في شمال العراق. كما توغل الجيش التركي في الاراضي العراقية بعمق عشرة كلمترات ليل السبت الاحد وقتل اربعة اشخاص بحسب السلطات العراقية. ولم يؤكد الجيش التركي التوغل.