قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إجتماع اللجنة العراقية الأميركية المشتركة

عقد في واشطن الاجتماع الثاني للجنة التنسيق المشتركة للتعاون السياسي والدبلوماسي العراقية الاميركية حيث تمت مناقشة بقايا ملف نزع السلاح الموروث من النظام السابق والخطوات التي اتخذها العراق في هذا الجانب ونوعية المساعدة التي يمكن ان يقدمها الجانب الاميركي اضافة الى صندوق تنمية العراق والحماية الدولية المطلوب توفيرها لأموال العراق في الخارج.

عقد اجتماع للجنة التنسيق المشتركة للتعاون السياسي والدبلوماسي العراقية الاميركية في مقر وزارة الخارجية الاميركية في العاصمة واشنطن وترأسه عن الجانب العراقي وزير الخارجية هوشيار زيباري ووكيل وزارة الخارجية والمستشار القانوني لرئيس الوزراء وسفير العراق لدى الولايات المتحدة الاميركية ورئيسا دائرة امريكا ودائرة المنظمات والتعاون الدولي في وزارة الخارجية فيما ترأس الجانب الاميركي مساعد وزير الخارجية جوزيف فلتمان شاركه وفد كبير ضم العديد من المعنيين بالشؤون العراقية وموظفي مكتب العراق في وزارة الخارجية الاميركية.

وتم خلال الاجتماع بحث العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها ومناقشة quot;بقايا ملف نزع السلاح الموروث من النظام السابق والخطوات التي اتخذها العراق في هذا الجانب ونوعية المساعدة التي يمكن ان يقدمها الجانب الاميركي اضافة الى صندوق تنمية العراق والحماية الدولية المطلوب توفيرها لأموال العراق في الخارج والقضايا المتبقية من برنامج النفط مقابل الغذاء والخطوات التي يجب ان تتخذ لأنهاء هذا الملف وبرامج تطوير القدرات في اطار المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة في هذا الجانبquot; كما اشار بيان صحافي للخارجية العراقية اليوم. واشار الى ان الطرفين عبرا عن رضاهما لمستوى التعاون والتنسيق بين الجانبين التي توفره اللجنة المشتركة استنادا لأتفاق الاطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة.

وكانت هذه اللجنة قد عقدت دورة اجتماعاتها الاولى في بغداد في كانون الثاني (يناير) الماضي.وبحث زيباري امس مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اجراءات اخراج العراق من عقوبات الفصل السابع لميثاق المنظمة الدولية التي فرضت عليه اثر احتلاله الكويت عام 1991.

كما اجرى مباحثات مع وزير الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون تناولت سبل تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات. وأكدت كلنتون على التزام الولايات المتحدة بدعم العملية السياسية الجارية في العراق وعلى ضرورة تشكيل حكومة عراقية تشارك فيها جميع مكونات الشعب العراقي.

واكدت كلنتون على ان الجدول الزمني لأنسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق يأتي متزامنا مع تطور امكانيات قوات الامن العراقية وبالشكل الذي يؤهلها لمواجهة القوى الارهابية ولن يؤثر هذا الجدول الزمني بأي شكل من الاشكال على مستوى الدعم السياسي والاقتصادي الذي تقدمه الولايات المتحدة للعراق بل على العكس من ذلك اذ ان هذا الدعم سيزداد تطورا واتساعا لما فيه مصالح كلا الشعبين.

ومن جهته اعرب زيباري عن تقدير الحكومة العراقية للمواقف الايجابية للادارة الاميركية واستمرار دعمها للعراق وقدم ايجازا عن تطورات تشكيل الحكومة العراقية واللقاءات والاتصالات المستمرة بين الاطراف السياسية بهذا الصدد.