قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أنشأت إيران صندوقا بمبلغ ثمانية ملايين دولار لاجراء ابحاث quot;جادةquot; في مجال الالتحام النووي.

طهران: اعلن رئيس الهيئة الايرانية للطاقة الذرية السبت ان ايران انشات صندوقا بمبلغ ثمانية ملايين دولار لاجراء ابحاث quot;جادةquot; في مجال الالتحام النووي كما نقلت عنه وكالة ايسنا.

وقال علي اكبر صالحي انه تم اختيار 50 شخصا سيتفرغون لهذه الابحاث التي اطلقت قبل نحو 30 عاما لكنها quot;لم تكن جادة حقاquot; انذاك.

واضاف صالحي quot;لكن اليوم اطلقت جديا الابحاث المتعلقة بالالتحامquot; النووي مشيرا الى ان quot;الميزانية المبدئية لبرنامج الابحاث هذا هي 80 مليار ريال (8 ملايين دولار)quot;.

واعتبر ان quot;الامر يتطلب من 20 الى 30 عاما قبل ان تصبح العملية قابلة للتسويق لكن علينا استخدام كل طاقات البلاد لاعطاء السرعة اللازمة لابحاث الالتحامquot;.

من جهته، اعتبر اصغر صديق زاده رئيس مركز الابحاث حول الالتحام النووي ان quot;دراسات تجري حاليا حول امكان اعداد خطة وطنية بعنوان +ابتكار وتشييد مفاعل تجريبي ومحطة للالتحام النووي+quot;.

وقد اعتبر الالتحام النووي مصدر الطاقة الاقتصادية والنظيفة والدائمة للمستقبل. لكن الابحاث التي جرت في العالم منذ الخمسينات لم تسفر حتى الان عن تطبيق صناعي للالتحام يؤدي الى انتاج الطاقة.

ويمكن انتاج الطاقة النووية بطريقتين، شطر النوايا الذرية الثقلية وهو ما يسمى الانشطار النووي او دمج النوايا الخفيفة فيما يطلق عليه الالتحام النووي.

واذا كان الانشطار يستخدم منذ وقت طويل في انتاج الكهرباء فان الحال لا ينطبق بعد على الالتحام. الذي يعتبر عملية صعبة حيث يتعين جمع نواتين ذريتين تميلان للتضاد.

وغم اتهام جزء كبير من المجتمع الدولي لطهران بالسعي الى انتاج السلاح النووي فان تصر على ان ابحاثها النووية مخصصة فقط للاستخدامات المدنية والسلمية.