قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكر مسؤول سودانيّ إنّ عرباانتقلوا إلى منطقة ابيي المتنازع عليها استعدادا للمشاركة في الاستفتاء.

الخرطوم: اعلن مسؤول سياسي كبير الاحد ان افرادا من قبيلة المسيرية العربية انتقلوا وبدأوا ينزلون في منطقة ابيي المتنازع عليها عند الحدود بين شمال وجنوب السودان استعدادا للمشاركة في الاستفتاء حول وضع هذه المنطقة الحساسة.

وصرح دينغ اروب كول المشرف على ادارة ابيي في مؤتمر صحافي في الخرطوم ان quot;سكان ابيي قلقون ومنزعجون من التجمعات التي تنمو داخل حدود ابيي. ان ابناء المسيرية يستقرون في تلك المناطقquot;.

واضاف كول quot;تلقينا معلومات تفيد انهم عازمون على نقل 25 الف عائلة اي ما يعادل 75 الف شخص الى تلك المناطق... نعتقد انها ظاهرة منظمةquot;.

وبالتزامن مع الاستفتاء حول مصير جنوب السودان سيدعى سكان ابيي في كانون الثاني/يناير الى البت بشأن انضمامهم الى جنوب او شمال البلاد.

ويمنح قانون الاستفتاء في ابيي حق التصويت لافراد قبيلة الدنكا نغوك، ويترك للجنة الاستفتاء ان تقرر من quot;بين السودانيين الاخرين المقيمين في المنطقةquot; له الحق في التصويت.

وقد اثار هذا القانون غضب العرب الرحل في قبيلة المسيرية المتنقلين على طول السنة في منطقة ابيي بحثا عن العشب لمواشيهم، لانه لا يضمن لهم الحق في المشاركة في الاستفتاء.

ولم تتشكل لجنة الاستفتاء في ابيي بعد لان ممثلي شمال وجنوب السودان لم يتفقوا على رئاستها. وبالتالي لا يمكن للجنة ان تحدد في الوقت الراهن اذا كان المنتمون الى قبيلة المسيرية من الناخبين في استفتاء ابيي.

واعلن كول ان quot;ابناء المسيرية بحكم انتمائهم الى المسيرية لا يمكنهم التصويت في استفتاء ابيي لانهم ليسوا مقيمين... انهم رحلquot;، موضحا ان بعض المسيرية المقيمين في ابيي يمكنهم التصويت بصورة فردية.