قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قندهار: اعلنت السلطات المحلية لوكالة الانباء الفرنسية ان مقاتلي طالبان هاجموا الثلاثاء القاعدة العسكرية لحلف شمال الاطلسي في قندهار، احدى اكبر قاعدتين للحلف في افغانستان، مما ادى الى جرح جندي ومدنيين اثنين. وفجر انتحاريان من طالبان عبوتيهما قرب مدخل القاعدة العسكرية للسماح لاربعة مقاتلين اخرين بالدخول اليها. وقال زلماي ايوبي المتحدث باسم حاكم ولاية قندهار quot;ان مهاجمين قتلا في تبادل لاطلاق النار ولا يزال اثنان يقاتلان. والمعارك مستمرةquot;.

وبحسب ايوبي جرح مدنيان وجندي من الحلف الاطلسي. وتحدثت قيادة الحلف الاطلسي في كابول عن quot;هجوم فاشلquot;. وقال الحلف quot;وقع هجوم خارج القاعدة العسكرية في قندهار. حاول انتحاري الدخول اليها لكنه لم ينجحquot; موضحا انه قتل لدى تفجير حزامه الناسف. واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

إلى ذلك اعلن وزير الدفاع الفرنسي ايرفيه موران الثلاثاء ان quot;على الجيش الفرنسي البقاء في افغانستان لانه ليس هناك اي حل اخرquot;. وردا على سؤال لاذاعة quot;فرانس انترquot; حول سحب الجنود الهولنديين ذكر موران ان هناك جنودا من 50 بلدا في افغانستان بينها 25 دولة من الاتحاد الاوروبي من اصل 27. وقال quot;لو لم نكن في افغانستان لانهار هذا البلد مجدداquot;.

وعلى حد قوله فان quot;استقرار المنطقة رهن بالاستقرار في افغانستانquot;. واضاف quot;لدينا مهمة هي ضمان ترسيخ المؤسسات الافغانيةquot;. وتابع quot;نأمل انه اعتبارا من مطلع العام المقبل يمكننا نقل بعض المناطق الى الافغان على ان يتولوا امنهاquot;.

واوضح quot;آمل في ان نتمكن تدريجيا من سحب قواتquot;. وتنشر فرنسا اربعة الاف عنصر في افغانستان. وقال موران ان استراتيجية الحلف الاطلسي quot;ترتكز الى فكرة انه لا يمكن تحقيق انتصار عسكريquot; وquot;ضرورة القيام بتحرك مشترك لضمان الاستقرار والتنمية بموازاة العمل العسكري. وقدر موران كلفة التدخل الفرنسي في افغانستان بquot;حوالى 500 مليون يورو سنوياquot;. وقتل 45 جنديا فرنسيا في افغانستان منذ انتشار القوات الفرنسية في هذا البلد في كانون الثاني/يناير 2002.