قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يمثل ثمانية رجال احدهم الفرنسي من اصل جزائري واسيني شريفي، الاثنين امام المحكمة الجنائية في باريس بتهمة تمويل الارهاب في ملف اختلط فيه الجهاد بالاجرام والمتعصبين المتدينين بكبار مجرمي ضواحي باريس.

ويتوقع ان تدوم المحاكمة التي بدات قبل الظهر بتاخير ساعة ونصف الساعة بسبب تاخر وصول احد المتهمين الاربعة الذين ليسوا قيد الاعتقال، اربعة اسابيع.

ويتوقع ان يخصص القسم الاكبر من هذه الجلسة الاولى لتلاوة مذكرة الاتهام على ان ينظر في شخصية المتهمين الثلاثاء.

وقد ادين واسيني شريفي (36 سنة) في 2002 المدعو quot;التركيquot;، بالسجن خمس سنوات بتهمة الاتجار بجوازات سفر مزورة والتواطؤ مع شبكات من الاسلاميين.

وفي الملف الذي سيخضع للمحاكمة حتى 28 كانون الثاني/يناير امام المحكمة الجنائية الخاصة (المكونة حصريا من قضاة مهنيين)، يعتبر الادعاء ان شريفي هو العقل المدبر لمجموعة مجرمين يتوقع ان عمليات السطو التي كانت تقوم بها كانت تستخدم لتمويل تنظيم القاعدة.

ويشتبه في ان شريفي كان يستخدم قاعة خلفية لمطعم يملكه في كليشي سو بوا (ضاحية شمال باريس) واسمه quot;روندي فو غورمانquot;، قاعدة لوجستية لعناصر المجموعة التي افادت الشهادات انهم كانوا يتوعدون الناس ويهددونهم ويتطوعون للاستشهاد.

والى جانب شريفي يمثل ثلاثة متهمين اخرين احدهم التونسي مراد فريضي (39 سنة) الذي ادين من قبل ثلاث مرات بالسطو المسلح والمنوبي بن الحاج ابراهيم (34 سنة) وهو ايضا تونسي والفرنسي هشام الذكوري (31 سنة).

والمتهمون الاربعة بمن فيهم الشقيقان فريضي احرار لكنهم يخضعون للمراقبة القضائية.

وفي هذه القضية التي تعود الى 2005 اتهمت العصابة بالسطو على شركة نقل اموال في بوفيه (شمال باريس) وسرقة اكياس وثائق من موقع نقل طرود في فريتين (شمال).

وبناء على المعلومات التي افاد بها اهم المتهمين بعد توقيفه، اكتشف المحققون في احد المستودعات في كليشي سو بوا كمية كبيرة من الاسلحة والمتفجرات.