قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكرت واشنطن بالجرائم التي ارتكبها جوناثان بولارد اثر مطالبة رئيس الوزراء الاسرائيلي الادارة الاميركية بالعفو عنه.


واشنطن: شددت واشنطن الاربعاء على ان الجرائم التي ارتكبها جوناثان بولارد هي quot;الاخطر على الاطلاقquot; وذلك اثر مطالبة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الادارة الاميركية بالعفو عن هذا اليهودي الاميركي المسجون في الولايات المتحدة منذ 25 عاما لمدى الحياة بتهمة التجسس لصالح اسرائيل.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس quot;اعتقد انه من المهم الاشارة الى ان بولارد ادين بارتكاب جرائم هي الاخطر على الاطلاقquot;.

وكانت محكمة اميركية حكمت على بولارد (56 عاما) وهو محلل في سلاح البحرية الاميركية بالسجن المؤبد في 1987 وذلك بعد ادانته بتزويد اسرائيل من ايار/مايو 1984 حتى تاريخ توقيفه في تشرين الثاني/نوفمبر 1985، بآلاف الوثائق المصنفة quot;اسرار دفاعquot; والمتعلقة بانشطة التجسس الاميركية ولا سيما في البلدان العربية.

واعترفت اسرائيل رسميا في 1998 بجوناثان بولارد جاسوسا اسرائيليا ومنحته الجنسية الاسرائيلية في 1995.

وطلب نتانياهو رسميا من الرئيس الاميركي باراك اوباما العفو عن جوناثان بولارد. واكد البيت الابيض الثلاثاء انه تلقى رسالة من نتانياهو تطلب العفو عن بولارد، موضحا ان الطلب ستتم quot;دراستهquot;.

ولكن العديد من المراقبين يؤكدون ان فرص موافقة اوباما على الطلب الاسرائيلي ضئيلة جدا ان لم تكن منعدمة، وذلك بسب الرفض القاطع الذي تبديه الاستخبارات الاميركية لهذا الطلب.