قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن:امر وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الاربعاء بنشر 1400 عنصر اضافي من مشاة البحرية في افغانستان في اطار الهجوم على طالبان، وقبل التخفيض المبرمج لعديد القوات الاميركية، كما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس.
وقد تصل هذه التعزيزات اعتبارا من منتصف كانون الثاني/يناير، قبل حلول الربيع وهو فصل مناسب لاستئناف المعارك على نطاق واسع، وسيتم نشرها في الجنوب في محيط قندهار، بحسب الصحيفة نقلا عن مسؤولين اميركيين.

واضافة الى تعزيزات المارينز، يدرس الجيش الاميركي امكانية دعم قواته على الجبهة، وقد يصل مجموع التعزيزات في هذه الحال الى ثلاثة الاف رجل اذا تمت الموافقة على هذه الخطط، وفقا للمصدر نفسه.
وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل للصحيفة quot;الفكرة هي الاستفادة من التقدم الذي حققناه على الارض في الاشهر الماضية وتعزيز ضغوطنا على العدو في الوقت الذي يبقى فيه تحت نيرانناquot;.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعلن في كانون الاول/ديسمبر ان النزاع في افغانستان يبقى عملا quot;شاقا للغايةquot;، لكن الولايات المتحدة على الطريق الصحيح للتوصل الى تحقيق اهدافها. وتسلم اوباما تقريرا مرحليا حول الاستراتيجية الجديدة التي اعلنها قبل عام والتي تضمنت زيادة عدد القوات الاميركية في افغانستان الى 100 الف رجل، اي ثلاثة اضعاف عدد الجنود الذين كانوا متواجدين في هذا البلد عندما تسلم مهامه في بداية 2009.
وتشكل هذه التعزيزات مفاجأة بالنظر الى التحضيرات التي تجري تمهيدا للانسحاب التدريجي من افغانستان للقوات الاميركية وحلفائها والذي يفترض ان يبدأ في تموز/يوليو 2011.
وتقاتل القوات الدولية والافغانية حركة تمرد منذ نهاية 2001 والاطاحة بنظام حركة طالبان. وسجل التحالف سقوط 2300 قتيل في غضون تسعة اعوام، ثلثاهم تقريبا من الاميركيين.