قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة ان المعلومات التي اوردتها وسائل الاعلام الايرانية حول طرد اميركية على الحدود الايرانية الارمنية قالت انها جاسوسة، لم يؤكدها اي مصدر.
وقال المتحدث باسم الوزارة فيليب كراولي quot;ليس لدينا اية معلومات تؤكد الحادث الذي اشير اليهquot;.

وكانت وكالة انباء فارس الايرانية شبه الرسمية ذكرت انه تم اعتقال هذه المراة البالغة من العمر 55 عاما والتي قدمت على انها هال تالايان لان اجهزة الامن عثرت معها على quot;معدات تجسس (مايكروفون) مزروعة بين اسنانهاquot;.
واوضحت الوكالة quot;قبل حوالى اسبوع، اعتقلت عناصر الامن هذه الجاسوسة الاميركية في نوردوز (شمال غرب) بعد ان دخلت الى ايران من ارمينيا من دون تأشيرة دخولquot;، لكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل.

ومن ناحيتها، ذكرت قناة quot;العالم quot;التلفزيونية الايرانية الناطقة بالعربية الخميس ان الاميركية اعيدت على الفور الى ارمينيا لانها لا تحمل تأشيرة.
وذكر التلفزيون نقلا عن quot;مصدر امني محليquot; ان quot;هذه الاميركية لم تتمكن من الدخول الى ايران. لقد جاءت الى حرس الحدود، لكن بما انها لا تحمل تاشيرة، لم يسمح لها بالدخول الى ايران. وجرت اعادتها الى ارمينياquot;.

وتناقضت هذه الرواية التي اوردتها قناة العالم للحادث مع الرواية التي قدمتها وكالة فارس الايرانية.
واضاف كراولي انه لا ارمينيا ولا ايران quot;تملكان عناصر في ملفاتهما حول مواطنة اميركية اجتازت او حاولت اجتياز الحدود الايرانية الارمنية كما اشارت وسائل الاعلامquot;.

واوضح ان سفارة سويسرا في طهران التي تتولى رعاية المصالح الاميركية بسبب قطع العلاقات بين ايران والولايات المتحدة، اتصلت بالسلطات الايرانية.