قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: اعلن الجيش اللبناني اليوم الاربعاء ان القوات الاسرائيلية خطفت مواطنا من بلدة حدودية في جنوب لبنان واقتادته الى اسرائيل.

وجاء في بيان للجيش نشر على موقعه الالكتروني quot;في اعتداء واضح على اهالي المناطق الحدودية، اقدمت دورية راجلة تابعة لقوات العدو الاسرائيلي على اجتياز السياج التقني جنوب بلدة رميش، وخطف مواطن لبناني واقتياده الى داخل الاراضي المحتلةquot;.

واضاف quot;اتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة التدابير الميدانية المناسبة، فيما تجري اتصالات مكثفة بين قيادة الجيش اللبناني وقوات الامم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) لاطلاق سراح المواطن المذكور على الفورquot;.

واوضح مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان المواطن يدعى شربل طانيوس الخوري، وان القوات الاسرائيلية اعتقلته عندما كان مع قطيعه في خراج بلدة رميش الحدودية (130 كلم عن بيروت).

وتوقع ان يتم الافراج عنه صباح الخميس.

وحصلت منذ العام 2006 عمليات خطف عدة على يد الجيش الاسرائيلي في مناطق حدودية. وبشكل عام، يسلم الجيش الاسرائيلي المعتقلين الى عناصر اليونيفيل بعد استجوابهم الذي قد يستغرق ساعات او اياما.

وكثيرا ما يتجاوز مزارعون او رعيان لبنانيون الخط الازرق الذي يقوم مقام الحدود بين لبنان واسرائيل من دون ان يدركوا ذلك، علما ان لبنان يتحفظ على نقاط عدة في هذا الخط.

وقتل في الثالث من آب/اغسطس ثلاثة لبنانيين هم جنديان وصحافي اضافة الى ضابط اسرائيلي عند اطراف قرية العديسة الحدودية في مواجهة عسكرية اندلعت بعدما حاول جنود اسرائيليون اقتلاع شجرة في موقع متنازع عليه.

ووقعت حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل في صيف 2006 اثر قيام عناصر من حزب الله باسر جندين اسرائيليين قرب الحدود.