قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

توقع رئيس اركان الجيوش الاميركية مزيدا من العنف في افغانستان خلال 2011.


واشنطن: توقع رئيس اركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن وقوع quot;مزيد من العنفquot; وسقوط مزيد من الضحايا في افغانستان خلال العام 2011 مع قيام قوات التحالف الدولي بممارسة ضغط اكبر على طالبان.

وقال مولن في لقاء مع الصحافة الاجنبية في واشنطن quot;علينا ان نستعد لمزيد من العنف ومزيد من الضحايا خلال الاشهر المقبلة. العنف سيكون اسوأ خلال 2011 من العام 2010 في العديد من مناطق افغانستانquot;. واضاف quot;ليس الوقت لنستريح، انه وقت مضاعفة جهودناquot;.

وإعتبر مولن ان الولايات المتحدة ودول التحالف الـ48 والقوات الافغانية وجهت ضربات قوية الى طالبان خلال 2010 لكن هذه النتائج quot;هشةquot;.

وفي ولايتي قندهار (جنوب) وهلمند (جنوب غرب) اللتين تشكلان معقلا للمتمردين، خسرت طالبان عددا من قادتها وتم ابعادها الى خارج مراكز التركز السكاني.

وتابع مولن quot;انا واثق بان العدو سيواصل تراجعه ما دامت قوات التحالف والقوات الافغانية تستمر في وجودها وضغطهاquot;.

كما اشاد بتدريب الجيش الافغاني الذي تحقق quot;في مدة اسرع من المتوقعquot; بحيث بات quot;اكثر تنظيماquot;، وباعلان هولندا ارسال بعثة تدريب للشرطة الافغانية قوامها 545 عنصرا.

وستباشر الولايات المتحدة الانسحاب التدريجي لجنودها المئة الف اعتبارا من صيف 2011 quot;وفق الظروف الميدانيةquot;، لكن مولن اوضح انه لا يعلم عدد الجنود الذين سيشملهم هذا الانسحاب ولا المناطق التي سينسحبون منها.