قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن الحدث اللبناني بدأ يستقطب الإهتمام العربي والعالمي، وهذا ما ألقت الصحف اللبنانية الضوء عليه صباح اليوم، إلى جانب الحديث عن قرب صدور القرار الظني واحتمال تأجيل الاستشارات لتسمية رئيس جديد للحكومة، فيما انطلقت في سوريا قمة سورية-تركية-قطرية حول الازمة اللبنانية.

أعلن مصدر رسمي أن اجتماع قمة يضم الرئيس السوري بشار الاسد وامير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء التركي طيب رجب اردوغان لبحث الازمة السياسية في لبنان بدأ الاثنين في دمشق.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) quot;بدأ اللقاء بين السيد الرئيس بشار الاسد وامير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغانquot;.

وكان المتحدث باسم الخارجية التركية سلجوق اونال اعلن الاحد في اتصال هاتفي ان اجتماعا سيعقد الاثنين في دمشق بين قادة تركيا وسوريا وقطر لبحث الازمة السياسية في لبنان.

يأتي الاجتماع في حين تتسارع الأحداث في لبنان بشكل يثير المزيد من المخاوف حول المرحلة المقبلة، وهذا ما جعل عناوين الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الاثنين في 17 كانون الثاني يناير تركز على القمة السورية القطرية التركية التي تجري اليوم في دمشق للبحث في الأزمة اللبنانية. إلى جانب الحديث عن تأجيل الإستشارات لتسمية رئيس الحكومة اللبنانية الجديد، والتي تأتي بالتزامن مع معلومات عن صدور القرار الظني عن المحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الأسبق للحكومة رفيق الحريري والتي يتوقع أن يتهم بالقيام بها عناصر من حزب الله.

عناوين الصحف
إختارت السفير أن تركز في مانشيتها هذا اليوم على القمة المرتقبة quot;قمة سورية ـ قطرية ـ تركية في دمشق: إطار إقليمي لمعالجة الأزمة اللبنانيةquot;، دون أن تغفل التوقف عند quot;مأزق تسمية الرئيس المكلّف: خيارات صعبة أسهلها ... التأجيلquot;، إلى جانب quot;نصر الله وعون لن يسميا الحريري ... وبري وجنبلاط يراهنان على التسوية العربيةquot;.

أما عناوين quot;الأخبارquot; فأتت كالتالي quot;الاستشارات: تأجيل أو أزمة.. جنبلاط يصارع من أجل التسوية.. وشهادة الحريري تحرجهquot;. بينما أتى العنوان العريض في الصفحة الأولى عن الوضع في تونس quot;هرب الجنرال وبقي النظامquot; في إشارة إلى ما يجري حالياً في تونس بعد رحيل الرئيس زين العابدين بن علي.

من جهتها عنونت quot;الديارquot; صفحتها الأولى quot;البطريرك صفير قدّم استقالته للفاتيكانquot;، وفي الشأن اللبناني العام المتعلق بالأزمة جاء العنوان quot;الرئيس الأسد انتقد الرئيس الحريري بقساوة أمام جنبلاط.. قمة تركية قطرية سورية في دمشق اليوم والتسوية حظوظها عاليةquot;.

أما quot;النهارquot; فاختارت التركيز على موضوع التسجيلات التي تعرضها قناة الجديد حول لقاءات جمعت الحريري بشخصيات على علاقة بالمحكمة الدولية فجاء المانشيت quot;اشتعال إعلامي حول تسجيلات من التحقيق الدولي ومعلومات عن تسرّبها بعد حادث العيادة الطبية.. جبهة داخلية وخارجية عريضة خلف الحريري والمعارضة تسمّي كرامي.. مساعٍ مفتوحة حتى اللحظة الأخيرة لتأجيل مأزق التكليفquot;، وفي عناوينها ايضاً جاء quot;ساركوزي اقترح quot;مجموعة اتصالquot; للبنانquot;، وquot;قمة في دمشق اليوم تجمع سوريا وقطر وتركياquot;

ارتأت quot;الانوارquot; التركيز في مانشيتها على الإستشارات فكتبت quot;14 اذار ترشح الحريري و8 اذار تختار كرامي... والاستشارات قد تؤجلquot;، ولم تغفل القمة العربية في دمشق quot;قمة سورية - تركية - قطرية في دمشق اليوم لبحث الازمة اللبنانيةquot;، مع عنوان quot;مكتب الحريري يصف في بيانين الافادات المسجلة بمسلسل مخابراتيquot;.

أما صحيفة quot;المستقبلquot; فعنونت quot;قمة تركية ـ سورية ـ قطرية في دمشق اليوم وكلينتون تسأل عن quot;الوضع الأمنيquot;.. quot;quot;ساركوزي يريد تشكيل quot;مجموعة اتصالquot; حول لبنانquot; مع استباقها الإستشارات وإظهار علمها بموعد صدور القرار الظني في عنوان quot;كتلة المستقبلquot; ترشح الحريري.. والقرار الاتهامي يُسلَّم اليومquot;. وحول رد الحريري على تسجيلات تلفزيون الجديد جاء عنوان quot;المكتب الإعلامي للحريري يرد على تقريري quot;الجديدquot;: عملية مخابراتية بامتياز.. لا تقدّم ولا تؤخّرquot;.

اهتمت quot;اللواءquot; بقمة دمشق في مانشيتها quot;قمة سورية - قطرية - تركية في دمشق اليوم لإحياء التسوية.. وساركوزي يقترح quot;مجموعة إتصالquot;.. لكنها ركزت على موضوع quot;الإستشارات: واشنطن على الخط.. ونصر الله لمواجهة حكومة تحمي quot;شهود الزورquot; ولغز جنبلاط اليومquot;.

وفي عناوين الصحف العربية الصادرة في طبعتها في بيروت عنونت quot;الحياةquot; quot;نصرالله: المعارضة مجمعة على عدم تسمية الحريريquot;، أما quot;الشرق الأوسطquot; فكان عنوانها quot;نصر الله: لن نرشح الحريري.. ولبنان يتأهب للقرار الظني.. أنقرة تدخل على الخط بقمة تركية سورية قطرية اليوم بدمشقquot;.

السفير: الأنظار نحو قمة دمشق

في ظل الأوضاع العامة في لبنان والمعلومات عن صدور القرار الظني والحديث عن تأجيل الإستشارات أشارت quot;السفيرquot; إلى أن quot;الساعات القليلة المقبلة حاسمة ومفصلية، سواء على مسار الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة المقبل، ام على مسار القرار الاتهامي الذي يُرجح ان يرفعه المدعي العام لدى المحكمة الخاصة بلبنان دانيال بيلمار الى قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين اليوم او في مهلة أقصاها الاربعاء المقبلquot;، معتبرة أن هذا الأمر quot;يضع البلد أمام استحقاقين جوهريين، لا يبدو انه قد استوفى شروط مواجهتهما بأفضل طريقة ممكنةquot;.

لفتت الصحيفة إلى أن المعلومات ترددت عن تأجيل الاستشارات بمبادرة من رئيس الجمهورية ميشال سليمان بانتظار اتضاح نتائج القمة الثلاثية السورية - القطرية - التركية التي تعقد اليوم في دمشق للبحث في إمكانية إيجاد مخرج للأزمة اللبنانيةquot;، لافتة إلى أن التاجيل قد يصل الى فترة أسبوعين.

توقفت quot;السفيرquot; عند موقف النائب وليد جنبلاط إزاء الإستشارات لتسمية الرئيس الجديد للحكومة مشيرة إلى أنه مع quot;اتجاهات في المعارضة وقوى 14 آذار تفضل التأجيلquot;. كما عرجت الصحيفة على موقفه من تسمية سعد الحريري لرئاسة الحكومة معتبرة أنه quot;يتأرجح بين الخيارات الصعبةquot;، مع التلميح إلى إمكانية قيام جميع أعضاء اللقاء الديموقراطي بتسمية الحريري، على قاعدة التزامه بالتفاهم السوري ـ السعودي.

نقلت quot;السفيرquot; موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون اللذان رفضا تسمية الحريري لرئاسة الحكومة، مرجحة أن quot;خيار المعارضة كان حتى ليل أمس كان يميل بقوة نحو ترشيح الرئيس عمر كرامي في الاستشارات المقررة اليوم، وهو ما أكده النائب سليمان فرنجيةquot;، وأكدت الصحيفة الأمر بمعلومات لمصادر واسعة الإطلاع في المعارضة، بينما أشارت إلى تمسك quot;قوى 14 آذار وفي طليعتها quot;تيار المستقبلquot; بترشيح الحريريquot;.

اعتبرت الصحيفة أن quot;الواقع المقفلquot; يجعل قمة دمشق quot;بمثابة حبل النجاة الوحيد والأخير للوضع اللبناني المأزوم، بعد quot;غرقquot; المسعى السوري ndash; السعوديquot;. لافتة إلى موافقة سوريا على quot;قيام تركيا بجهود لإيجاد حلول للأزمة السياسيةquot;، موضحة أن quot;تركيا تسعى، عبر أفكار يتولى وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو ترتيبها بالتنسيق مع سوريا وإيران وقطر والسعودية ولبنان، إلى وضع تصورات للحلول الممكنة، ولكن من دون أن يكون ثمة معلومات عن الآلية التي تستهدفها الجهود التركيةquot;.

أشارت quot;السفيرquot; إلى التداول quot;بإمكانية تشكيل لجنة إقليمية اقترحتها أنقرة لبحث الشأن اللبناني واقتراح حلول، على أن تحصر باللاعبين الإقليميين. وستضم اللجنة وفق المعلومات المتوافرة ممثلين عن سوريا وتركيا ولبنان وقطر والسعودية وإيران، مع احتمال أن تتم دعوة مصرquot;.
في سياق متصل تحدثت الصحيفة عن اقتراح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس quot;تشكيل مجموعة اتصال تضمّ دولاً تربطها علاقات مميزة مع لبنان والمنطقة ومستعدة لبذل جهود مشتركة بهدف مساعدة لبنانquot;، واضعة علامات استفهام حول quot;موقف ساركوزي الذي أثار تساؤلات عما إذا كان يندرج في سياق محاولة تخريب الجهد السوري القطري التركي أم انه يتكامل معه؟quot;.

كما أشارت الصحيفة إلى quot;التدخل الأميركيquot; في الشأن اللبناني quot;من خلال الاتصال الهاتفي الذي أجرته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بالرئيس ميشال سليمانquot; إلى جانب quot;زيارة السفيرة الاميركية في لبنان مورا كونيللي الى النائب نقولا فتوشquot;، معتبرة أنه quot;تعبير فج عن المدى الذي بلغه التدخل الاميركي في الشؤون الداخلية اللبنانية، بحيث إن الدولة العظمى في العالم باتت مهتمة بممارسة الضغط على نائب في مدينة زحلة لاستمالة صوته الى جانب خيار دون آخرquot;. ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس النواب نبيه بري تصريحاً خاصاً اعتبر فيه الزيارة quot;فضيحة الفضائحquot;، معتبراً أن quot;هذا السلوك يؤكد ان المعركة التي تدور حالياً هي مع الولايات المتحدةquot;.

وفي سياق متصل لفتت quot;السفيرquot; إلى إعتبار الأمين العام لحزب الله أن توقيت اصدار القرار الظني هو quot;جزء من المعركة السياسيةquot;، مؤكداً أنه في ضوء صدور القرار الظني quot;سنتصرف وندافع عن كرامتنا ووجودنا وسمعتنا ولن نسمح ان تمس كرامتنا او ان يلبسنا احد دم الرئيس الشهيد ظلماً وعدواناً ولو بالظنquot;.

من جهة ثانية رد ناشر صحيفة quot;السفيرquot; طلال سلمان على ما ورد على لسان سعد الحريري في اللقاء المسجل الذي عرضته قناة الجديد أمس، والذي ضم الرئيس سعد الحريري والمحقق في لجنة التحقيق الدولية لجمي محمد علي، وتناولته شخصياً، وذلك في افتتاحيته تحت عنوان quot;عن حكومة الفتنة العتيدة وتسجيلات التحقيق الدولي!quot;، فقال quot;مع التنويه بالسبق الصحافي لتلفزيون quot;الجديدquot;، والذي يشكل وثيقة هي غاية في الأهمية لمن أراد معرفة الرئيس سعد الحريري عن قرب، وطريقة تناوله الموضوعات ذات الأهمية الاستثنائية، فإن ما ورد على لسانه متصلاً بي شخصياً إنما يسيء إليه وإلى ذكرى أبيه الشهيد أكثر مما يسيء إليّquot;. وأضاف quot;أما تاريخ السفير فيشهد لها بما يشرّفها ويحصنها بالتفاف جمهور القراء في لبنان وفي دنيا العرب من حولها، ولن تسيء إليها فرية أطلقها من لا يعرف ومع ذلك يتجرأ على توزيع الشهادات على من لا يحتاجونها لا منه ولا ممن هم أعرف وأغنى وألصق بتاريخ البلاد وناسهاquot;.

المستقبل: الحريري رئيساً للحكومة

ركزت صحيفة quot;المستقبلquot; في افتتاحيتها على الحراك الدولي الجاري لإحتواء الأزمة اللبنانية بدءا من القمة التي ستعقد في دمشق مروراً بإقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تشكيل quot;مجموعة اتصالquot;، وصولاً إلى quot;طاولة الإجتماع التشاوري لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية الذي ينعقد في شرم الشيخquot;. وكان لافتاً حديث الصحيفة عن quot;رفع لسقف الموقف الإيراني الرسمي من المحكمة الدولية تمثل بذهاب مستشار quot;مرشد الثورة للشؤون الدوليةquot; علي أكبر ولايتي الى القول ان المحكمة الدولية quot;هي خدعة سياسية للنيل من المقاومة، ويقف الصهاينة وراءهاquot;، مشيداً بأمين عام quot;حزب اللهquot; السيّد حسن نصر الله لأنه quot;توقع بفطنته توجهات المحكمة في اتهام حزب الله، وأفشل مؤامرتهمquot;.

في ما يتعلق بالقرار الظني في اغتيال الرئيس الحريري، نقلت الصحيفة عن مسؤول العلاقات العامة في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان كرسين ثورولد quot;أن المدعي العام في المحكمة الدولية القاضي دانيال بيلمار سيسلم قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين القرار الاتهامي قبل نهاية يوم بعد غد الأربعاءquot;، مشيرة إلى أنه quot;لن تعلن أي أسماء أو مضمون القرار قبل تصديق فرانسين عليه في وقت يتراوح ما بين ستة إلى عشرة أسابيعquot;.

توقفت الصحيفة عند الإستشارات النيابية الملزمة فأكدت أن quot;كتلة المستقبلquot; النيابية قررت ترشيح الحريري لرئاسة الحكومة الجديدة، ونقلت ايضاً أن كتلة quot;اللقاء الديموقراطيّquot; أرجأت إجتماعها الذي كان مقرراً أمس وتوجه رئيسها وليد جنبلاط بدلاً من ذلك للاجتماع بالرئيسين نبيه برّي والحريري، ناقلة ما أعانه من أن موقف كتلته من الاستشارات النيابية quot;سيكون واحداًquot; ويعلن بعد الخروج من لقاء رئيس الجمهورية.

استعرضت الصحيفة في افتتاحيتها اللقاءات التي أجراها الحريري أمس مع شخصيات ديبلوماسية منها سفراء السعودية ومصر وروسيا والولايات المتحدة والأمين العام للخارجية الإسبانية.

في مجال آخر نقلت quot;المستقبلquot; ما ورد في quot;وكالة فرانس برسquot; عن مصدر مقرّب من رئيس الحكومة الأسبق عمر كرامي قوله quot;هناك تداول حالياً باسم الرئيس كرامي لكن حتى الآن لم يعلن موقفاً حاسماً في هذا الإطار، وهو لم يتلق اتصالاً من أحد، ولم يطلب من احد دعمه لترؤس الحكومةquot;. وأضاف المصدر أنه في حال طرح الأمر، فموقف كرامي quot;سيكون مرتبطاً بعوامل عدة وخصوصاً ان من يتولى رئاسة الحكومة في هذه الحالة سيكون كمن يمسك جمرة نار في يده لأن مؤسسات الدولة مهترئة وعندما تكون الظروف مؤاتية فلكل حادث حديثquot;.

في زاوية quot;المستقبل اليومquot; اعتبرت الصحيفة رداً على التسجيلات التي تبثها قناة الجديد أن quot;السبق الصحافي حق لأي وسيلة اعلامية لكن ليس على حساب الموضوعية. في هذا البلد صار الاستسهال غير البريء معياراً معمماًً في كل نواحي الحياة. ليس أسهل من رمي تهمة أو شتيمة، ما دامت السياسة، لدى البعض، فقدت محورها الإنساني: الأخلاقquot;.

لفتت إلى أن quot;المحطة اجتهدت في التحوير والاجتزاء فأخرجت فقرات من سياقها العام بأمل أن يتوافق ما بثته مع موقفها المسبق المعروف من القاصي قبل الداني. لكن على الرغم من كل جهودها لم تنجح في قلب الحقيقة، فبرأت حيث أرادت أن تدين، ودانت حيث لم تقصد، اذ ظل السؤال العالق في أذهان الذين شهدوا هذا السبق الصحافي: كيف حصلت هذه المحطة على هذا التسجيل؟ ومَن سرّبه لها؟quot;. ووضعت quot;المستقبل الجواب لتساؤلها فقالت quot;الجواب سهل: التسريب جاء من الجهة نفسها التي quot;صنعتquot; جريمة الاغتيال ثم quot;فبركتquot; شهود الزور ثم quot;سربتquot; سيناريوات مجتزأة بهدف عرقلة العدالة وحجب الحقيقة وضرب المحكمة الدوليةquot;.

الأخبار: بين تأجيل الاستشارات أو أزمة مفتوحة

أجرت quot;الأخبارquot; في مانشيتها مفاضلة بين إحتمالين إما تاجيل الإستشارات النيابية التي كان يفترض إنطلاقها ظهر اليوم في القصر الجمهوري، وإما الأزمة المفتوحة التي ستطول في البلد. وأشارت الصحيفة إلى أن الإتصالات المكثفة التي جرت ليل أمس لم تحسم الخيار بين الإحتمالين.

ونشرت quot;الأخبارquot; سيناريو محتمل في حال حصول الإستشارات عن سياسيين لبنانيين موجودين في دمشق معتبرة انها إن حصلت quot;فلن تحمل تكليفاً لرئيس، إذ إن نواب اللقاء الديموقراطي سيتوزعون بين أربعة يُسمّون مرشح المعارضة، والبقية يُسمون سعد الحريري، أما النائب نقولا فتوش، فقد حسم موقفه إلى جانب المعارضة، فيما يلتزم نواب طرابلس الأربعة نجيب ميقاتي، محمد الصفدي، قاسم عبد العزيز وأحمد كرامي الحياد ولا يُسمون أحداً، ما يعني أن الحريري يحصل على 62 صوتاً، مقابل 62 لمرشّح المعارضة، وبالتالي لا يُمكن أحداً تأليف الحكومة فتدخل البلاد في حالة انتظارquot;. واضافت نقلاً عن مصادرها أنه إذا quot;صبّت أصوات جنبلاط عند الحريري، فلن يستطيع الأخير تأليف حكومة لأن جنبلاط نفسه لن يقبل أن يكون عضواً في حكومة من لون واحدquot;، وهذا ما تحدثت عنه الصحيفة من حصول quot;أزمة فراغ حكومي، قد تطول إذا لم يجرِ تداركها سريعاًquot;.

كما نقلت الصحيفة quot;إشارات نُقلت عن الرئيس نبيه بري بأنه يُفضل الحريري وأنه قد يعمد إلى تسميته إن التزم بالتسويةquot;. واعتبرت أن quot;بري ورئيس تيّار المردة سليمان فرنجية يريان أن الأمر يجب ألا يتعدى حل مشكلة المحكمة الدولية وقرارها الاتهامي عبر خطوات ثلاث: إلغاء بروتوكول التعاون بين لبنان والمحكمة، سحب القضاة اللبنانيين ووقف التمويلquot;. بينما رأت الصحيفة أن quot;التيار الوطني الحر وحزب الله، يريان أن المرحلة حاسمة، وفرصة يُمكن من خلالها إعادة تصويب الوجهة الاقتصادية والإدارية في البلاد، لا السياسية فقطquot;.

توقفت الصحيفة عند موقف النائب ميشال عون من الاستشارات النيابية، الذي أتى حاسماً إذ أكد أن quot;كل نائب يقف الى جانب سعد الحريري هو إلى جانب الفساد، وسنعتبره مسؤولاً عنه، فهو مشترك ومشجّع على استمرار الوضع الحاليquot;.

ونقلت quot;الأخبارquot; عن عون حديثه خلال مؤتمره الصحافي أمس إذ اعتبر أن quot;جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري استُعملت سياسياً، واستغلّوا الجو العاطفي للشعب اللبنانيquot;.

النهار: التسريبات تمت بعد حادث العيادة
إختارت quot;النهارquot; تسليط الضوء على التسجيلات التي تبثها قناة الجديد والمتعلقة بالتحقيق الدولي، ناقلة عن مصدر مطلع أن التحريات التي أجريت عن التسجيلات بينت أنها تسربت إلى جهات معروفة عقب حادث الصدام الذي حصل في إحدى العيادات الطبية النسائية في الضاحية الجنوبية، حيث أمكن انتزاع جهاز كومبيوتر من فريق التحقيق الدولي يتضمن جزءا من الافادات. وقال المصدر ان توقيت بث التسجيلات كان مقصودا عشية تسليم المدعي العام الدولي دانيال بلمار القرار الاتهامي الى قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين. وكذلك عشية الاستشارات النيابية لتأليف الحكومة لاهداف معروفة.
كما أشارت الصحيفة إلى إشتعال جبهة اعلامية ناقلة رد المكتب الاعلامي للرئيس الحريري بأن التسجيلات quot;هي جزء من عملية مخابراتية بامتياز تطرح علامات استفهام كبرى حول كيفية الحصول عليها والدوافع من ورائها واذاعتها بالطرق المثيرة التي يجري اعدادها لبعض وسائل الاعلامquot;. ولفت الى ان المحكمة الخاصة بلبنان ومكتب المدعي العام quot;معنيان بتوفير سلامة التحقيق وسريته وهذا يتطلب تشددا في ضمان سرية الوثائق والمعلومات والافاداتquot;. كما رد المكتب على التسجيل الثاني، مشيرا الى ان الافادة المسجلة quot;تعود الى سنوات عدة وادلى بها في ظروف سياسية معروفة وتناولت شخصيات ووجوها بارزة يعتز الرئيس الحريري بصداقتها وبالعلاقة المتينة التي بناها معها خلال السنوات الاخيرةquot;.
ورجحت quot;النهارquot; كفة تسمية سعد الحريري لرئاسة الحكومة لافتة إلى أن مصادر بارزة مشاركة في الاتصالات قالت quot;السباق وصل الى ذروته بين اندفاع المعارضة الى استقطاب غالبية جديدة توفر لها تسمية مرشحها، وهو الرئيس عمر كرامي، في مقابل تكون جبهة عريضة داخلية وعربية ودولية تحركت بقوة لتزكية عودة الحريري الى منصب رئاسة الوزراء، وبرز ذلك بوضوح مع الحركة الاستثنائية غير المسبوقة لعدد من السفراء العرب والأجانب في اتجاه quot;بيت الوسطquot;، في حين كانت quot;كتلة المستقبلquot; تعلن تسمية الحريري ومعهاكل قوى 14 آذارquot;.
كما لفتت النهار إلى أن quot;حركة المشاورات لم تقتصر على الجانب الداخلي، ذلك أن وزير الأشغال والنقل في حكومة تصريف الأعمال غازي العريضي، زار دمشق مساء أمس موفداً من رئيس quot; اللقاء الديمقراطيquot; النائب وليد جنبلاط عقب إرجاء اجتماع quot;اللقاء الديمقراطيquot; وقيام جنبلاط بزيارة لرئيس المجلس النيابي نبيه بري، فيما بدا وفقاً للصحيفة أن أكثر المعطيات تشير الى أن quot;اللقاءquot; سيعيد تسمية الحريريquot;.
كذلك أفادت المصادر ان مستشار الحريري السيد نادر الحريري توجه أمس الى قطر، عشية القمة التي سيعقدها في دمشق زعماء سوريا وقطر وتركيا. وقالت إن احتمالات تأجيل الاستشارات ظلت مفتوحة على ما ستحمله التطورات قبل ظهر اليوم باعتبار ان هذه الاستشارات تبدأ ظهراً.
ونقلت الصحيفة الرد الساخط للرئيس بري على تحرك السفيرة الأميركية في لبنان في حديثه للنهار quot;يقولون لا يوجد تدخل اميركي في شؤون لبنان والمنطقة، على العكس هم يتدخلون في كل شيء من جنوب السودان الى زحلةquot;.