قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: طالبت منظمات حقوقية سورية الثلاثاء السلطات السورية بتمكين معتقلين سياسيين ينتمون الى حزب يكيتي الكردي المحظور من التمتع بحق الزيارة بعدما حرموا منها منذ اعتقالهم في 26 كانون الاول /ديسمبر 2009.

وطالبت المنظمات في بيان السلطات السورية quot;بتمكين المعتقلين الثلاثة حسن إبراهيم صالح ومحمد مصطفى ومعروف ملا احمد من التمتع بحقهم المشروع بالزيارة والتواصل مع عائلاتهمquot;. وابدت المنظمات quot;قلقها البالغ إزاء استمرار إدارة القسم السياسي في سجن دمشق المركزي في عدرا من حرمان الأعضاء الثلاثة للجنة السياسية في حزب يكيتي الكردي في سوريا من حق الزيارة وذلك منذ تاريخ اعتقالهم في 26 كانون الاول/ديسمبر 2009quot;.

ورأت المنظمات في بيانها ان حرمان المعتقلين الثلاثة من هذا الحق quot;يندرج ضمن السياسة العقابية المتشددة التي تتبعها إدارة الجناح السياسي مع المعتقلين السياسيين وبشكل يخالف كافة الأنظمة والقوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السوريةquot;.

واعتبرت ان هذا الاجراء quot;يتعارض مع قانون السجون السوري ويخالف بشكل واضح القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء والتي أقرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في 13 أيار/مايو 1977quot;. وتنص هذه القواعد على السماح quot;للسجين في ظل الرقابة الضرورية، بالاتصال بأسرته وبذوي السمعة الحسنة من أصدقائه على فترات منتظمة، وبالمراسلة وبتلقي الزيارات على السواءquot; بحسب البيان.

وذكر البيان ان المعتقلين الثلاثة quot;كانوا قد اعتقلوا بتاريخ 26 كانون الاول/ديسمبر 2009 بعد استدعائهم من قبل مدير منطقة القامشلي quot;...quot; وتم تحويلهم إلى محكمة أمن الدولة العليا لمحاكمتهم بتهمة الانتساب لجمعية سرية ذات طابع دولي وبجناية محاولة إقتطاع جزء من سوريا وضمها لدولة أجنبيةquot;.

والمنظمات الموقعة على البيان هي quot;الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسانquot; وquot;المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورياquot; وquot;المرصد السوري لحقوق الانسانquot; وquot;مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنيةquot; وquot;المنظمة العربية للاصلاح الجنائي في سورياquot; وquot;المركز السوري لمساعدة السجناءquot;.