قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سان سلفادور: وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت الى السلفادور المحطة الاخيرة في جولته في اميركا اللاتينية الهادفة للحصول على دعم لطلب عضوية دولة فلسطين في الامم المتحدة.

وعباس الذي وصل الى السلفادور قادما من جمهورية الدومينيكان سيلتقي الجالية الفلسطينية قبل ان يجتمع بالرئيس السلفادوري موريسيو فونيس الاحد.

واعلن وزير الخارجية السلفادوري هوغو مارتينيز ان عباس يريد ان يشكر فونيس شخصيا على اعتراف السلفادور بالدولة الفلسطينية وانهما سيبحثان المسعى الفلسطيني للحصول على اعتراف الامم المتحدة.

وكانت السلفادور اعترفت بفلسطين quot;دولة حرة وسيدة ومستقلةquot; في 25 اب/اغسطس لكنها لم توضح بعد موقفها من الطلب الفلسطيني في الامم المتحدة.

وقال مارتينيز quot;قبل ان نعلن موقفنا نريد ان نستمع الى وجهة نظر الرئيس عباسquot;.

وبعد لقائه مع فونيس يغادر عباس الى بوغوتا لاجراء محادثات مع رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس الذي سبق ان اعلن ان كولومبيا ستمتنع عن التصويت في مجلس الامن الدولي اذا طرح الطلب الفلسطيني للتصويت.

وكولومبيا التي تتولى مقعدا غير دائم في مجلس الامن تقول ان الاعتراف بدولة فلسطينية يجب ان ياتي عبر مفاوضات مع اسرائيل.

وتعارض الولايات المتحدة واسرائيل بشدة المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة وتؤكدان ان اي اعتراف بدولة فلسطينية يجب ان يكون نتيجة مفاوضات ثنائية مع اسرائيل.

وقد اعلن ستة اعضاء في مجلس الامن الدولي -البرازيل والصين والهند ولبنان وروسيا وجنوب افريقيا- عزمهم تاييد الطلب الفلسطيني.