قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: اعلنت السلطات السعودية الثلاثاء انها تنظر quot;بقلق شديدquot; الى مقتل احد مواطنيها في سوريا وطالبت دمشق بالكشف عن ملابسات quot;الاعتداء الاثمquot;، بحسب وكالة الانباء الرسمية.

ونقل المصدر عن مسؤول في السفارة السعودية بدمشق قوله quot;اتضح للسفارة صحة الخبر والاسم الصحيح للمواطن السعودي المقتول حسين بن بندر العنزيquot;، مضيفا انه quot;قتل فجر الاثنين 21 تشرين الثاني/نوفمبر في مدينة حمص السوريةquot;.

واضاف ان quot;المملكة تنظر بقلق شديد لهذا الاعتداء الاثم، وان السفارة قامت بالاتصال بالجهات السورية المختصة لمعرفة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الجريمة ومطالبتها بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة وستتابع ذلك معهاquot;.

وطلبت السفارة السعودية في دمشق من quot;المواطنين السعوديين المقيمين بسوريا الابتعاد عن مناطق التوترquot;.

وتابع المصدر ان quot;السفارة علمت ان المواطن كان في زيارة لاقاربه في مدينة حمصquot;.

وفي دمشق، اعلنت وكالة سانا الرسمية امس quot;مقتل اربعة ارهابيين بينهم احد اكبر المطلوبين خالد الرحج ولقبه بندرquot;.

من جهتها، اشارت صحيفة quot;الوطنquot; المقربة من الحكومة السورية الى مقتل السعودي.

وتشهد العلاقات بين دمشق والرياض توترا منذ عدة اشهر اثر اندلاع حركة الاحتجاجات ضد النظام السوري وما رافقها من قمع اودى بما لا يقل عن 3500 شخص منذ منتصف اذار/مارس الماضي وفقا للامم المتحدة.

وقد استدعت الرياض في آب/اغسطس الماضي سفيرها من دمشق احتجاجا على القمع.

كما دعت السلطات السورية الاثنين الى quot;التنفيذ الكامل لتعهداتهاquot; الواردة في خطة العمل التي اعتمدها المجلس الوزاري في جامعة الدول العربية لحل الازمة في سوريا مؤكدة quot;اهمية توفير الحماية للمدنيين السوريين ووقف اعمال القتل والعنفquot;.

وكان المجلس الوزاري العربي اقر الخطة اثناء اجتماعه في الثاني من الشهر الحالي وهي تتضمن خصوصا وقف اعمال العنف وسحب المظاهر المسلحة من المدن واطلاق سراح المعتقلين.