: آخر تحديث

دراسة تخلص إلى أن كفن المسيح في تورينو ليس مزيفاً

قبل ايام على الاحتفال بميلاد المسيح صدرت دراسة جديدة تذهب الى ان أثمن أثر في الديانة المسيحية وأكثرها غموضا وهو كفن تورينو ليس قطعة قماش مزيفة بل قد تكون الرداء الحقيقي الذي دُفن فيه المسيح.
nbsp;
واجرى فريق من العلماء الايطاليين سلسلة من التجارب المتطورة التي يقولون انها تبين ان الصورة التي طبعها جسد المسيح على ما يفترض ، ما كان ليمكن تزويرها بالتكنولوجيا التي كانت متاحة في القرون الوسطى.nbsp;

وستكون نتيجة هذه الدراسة هدية مبكرة بمناسبة عيد الميلاد للمؤمنين الذين يعتقدون ان قطعة القماش هي حقا كفن المسيح ولكنها ستقابل بالشك على الأرجح من جانب اولئك الذين يرتابون في ان تاريخ قطعة القماش الحائلة التي يزيد طولها على 4 امتار ، يعود الى يوم صُلب المسيح قبل 2000 سنة.

وكان المشككون ذهبوا منذ زمن طويل الى ان الكفن عمل مزور من زمن القرون الوسطى وبدا ان الاختبارات الإشعاعية ـ الكاربونية التي أُجريت في اوكسفورد وزوريخ واريزونا تدعم نظرية التزوير مشيرة الى ان تاريخ قطعة القماش يعود الى الفترة الواقعة بين 1260 و1390.nbsp; ولكن هذه الاختبارات تعرضت للطعن على اساس انها اختبارات لاغية بسبب التلوث الناجم عن الياف القماش الذي استُخدم لتصليح الأثر عندما أُصيب بضرر في حريق نشب في القرون الوسطى.

وتأتي الدراسة الجديدة لتضيف علامة استفهام جديدة الى اللغز الذي حيَّر العلماء منذ قرون وأوجد صناعة كاملة من الأبحاث والكتب والأعمال الوثائقية.nbsp;nbsp; وخلص خبراء من الوكالة الايطالية للتكنولوجيات الجديدة والطاقة والتنمية المستدامة الى ان الصورة المزدوجة (من الأمام والخلف) التي طُبعت على قماشة كفن تورينو بحيث تبدو بالكاد مرئية ، لرجل معذَّب ومصلوب ، تحمل العديد من السمات الفيزيائية والكيمياوية المتميزة بحيث يتعذر تصنيعها في مختبر.nbsp;

وتركز عمل الخبراء على تحديد العمليات الفيزيائية والكيمياوية القادرة على انتاج لون مماثل للون الصورة المطبوعة على الكفن.nbsp; وتوصلوا الى ان بلوغ الدرجة نفسها من اللون والنسيج وعمق الآثار الموجودة على القماشة لا يمكن انتاجها إلا بمساعدة أشعة ليزر فوق بنفسجية وهي تكنولوجيا بالطبع لم تكن معروفة في القرون الوسطى.nbsp;
nbsp;
وكتب فريق العلماء في تقريرهم انهم لم يتوصلوا الى نتيجة قاطعة بل يبنون قطع لغز علمي مثير ومعقد.nbsp; ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن رئيس الفريق باولو دي لازارو انه عندما يجري الحديث عن ومضة قادرة على تلوين قطعة من الكتان كما في حالة الكفن فان النقاش لا بد ان يتناول قضايا مثل المعجزة والانبعاث ولكن فريق العلماء لم يكن معنيا إلا بعمليات علمية يمكن التحقق منها.nbsp; واعرب دي لازارو عن الأمل بأن quot;تفتح نتائج الدراسة نقاشا فلسفيا ولاهوتيا مع ترك الخلاصات للخبراء وبالتالي لضمير الأفراد أنفسهمquot;.nbsp;
nbsp;
ويسند البحث الذي أُجري في مختبرات بلدة فراسكاتي القريبة من روما النتيجة التي توصلت اليها اختبارات اجراها فريق من 31 عالما اميركيا خلال الفترة الواقعة بين 1978 و1981.

واجرى العلماء الذين اطلقوا على عملهم quot;مشروع البحث في كفن تورينوquot;nbsp; 120 ساعة من الاختبارات بالأشعة السينية وفوق البنفسجية على قماشة الكتان.nbsp; وفي النهاية توصلوا الى ان الآثار لم تكن نتيجة استخدام اصباغ أو الوان وان الصورة لم تكون من صنع فنان ولكنها في الوقت نفسه عصية على التفسير بالطرق العلمية الحديثة.nbsp; وخلص الفريق الاميركي الذي ضم فيزيائيين نووين وكيمياويين حراريين وفيزيائيين حياتيين واطباء مختصين بجمع الأدلة الجنائية الى quot;ان الصورة لغز ما زال مستمراquot;.nbsp;

ويبدو ان الكفن الذي يعتبر من أهم الآثار المسيحية واكثرها احتراما يبصم على قماشته ملامح أو صورة رجل ملتح ، طويل الشعر يحمل جسمه جروحا تتوافق مع عملية الصلب.
ويستدرج الكفن سنويا ملايين الزوار الى كاتدرائية تورينو حيث يُحفظ في صندوق ذي تصميم خاص ومكيف.
nbsp;
ولم يتمكن العلماء قط من تفسير الأثر الذي تركته على قطعة القماش صورة رجل يحمل جسده آثار مسامير دُقت في رسغيه وقدميه ووخزات الشوك على جبهته وجرح رمح في صدره.nbsp;

ولم يقل الفاتيكان ذات يوم ما إذا كان يعتقد ان الكفن حقيقي أو لا رغم ان البابا بندكتوس السادس عشر قال ان الصورة الغامضة المطبوعة على القماشة quot;تذكرنا دائماquot; بآلام المسيح.


عدد التعليقات 136
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لم يقتل ولم يصلب ولم يكفن !
كتكوت - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 10:11
وما قتلوه وما صلبوه
2. لم يقتل ولم يصلب ولم يكفن !
كتكوت - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 10:11
وما قتلوه وما صلبوه
3. الحمد لله على نعمة الإسلام
أنا مسلم - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:01
قال الله تعالى: ﴿ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا(157)بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(158)﴾ (النساء:157-158).
4. الحمد لله على نعمة الإسلام
أنا مسلم - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:01
قال الله تعالى: ﴿ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا(157)بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(158)﴾ (النساء:157-158).
5. ربكم في كفن ؟! ازاي بس يا جدعان !
حدوقة - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:08
لا يكفن في كفن الا مخلوق ! الامر الذي ينفي كون المسيح هو الخالق . تعالى الله عما يفترون علواً كبيرا
6. ربكم في كفن ؟! ازاي بس يا جدعان !
حدوقة - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:08
لا يكفن في كفن الا مخلوق ! الامر الذي ينفي كون المسيح هو الخالق . تعالى الله عما يفترون علواً كبيرا
7. الى كتكوت و حدوقة وانا مسلم
لبناني فهمان - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:21
الحمد الله على نعمة العقل!!!
8. الى كتكوت و حدوقة وانا مسلم
لبناني فهمان - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:21
الحمد الله على نعمة العقل!!!
9. انه صلب
bably88 - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 11:35
للاخوة المعلقين 1 2 3 اقول انه صلب بل ومات ولكن علمائكم اختلفوا في زمن الموت واليك تفسير الايه لسوره مريم 33 اما قولكم ما صلبوه فهنا يعني به اليهود ولم يقول احد يوما انهم من صلبوه بلا طلبوا صلبه ولكن من صلبه هو الرومان لان حكم الموت كان من اختصاص الرومان اي حكم القيصر والرسول قال لهم ذلك اما ما قيل بعد فهو كله في خانه الناسخ والمنسوخ علما ان القران منسوخ لاكثر من 63،8 اي انه اعيد صناعته بالكامل تقريبا اما ان الاله يموت فاله هو روح ازلي موجود في كل زمان ومكان ونحن لا نعتقد موته بل ان الجسد الذي تجلى به مات وهذا موجود عندكم اي تجلي الله في العليقه لموسى وبالجبل وتشبيهكم الله كالمشكاه فهو نفس تشبيهنا الثالوث بالشمس وحرارتها وضيائها ... اما ان اوان ان تستيقضوا؟
10. لا أفهم هذا الهوس ولا أعتقد انه سينتهي
bellaev - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 12:35
كلما ظهر مقال يخص المسيحيين كثر الدعاة ومن يقدم الأيات في محاولة منهم لكي (تفهم) ونرى (الحق) ولكن الا تعتقدون انكم تؤذون مشاعر الغير وعلى فرض ان أحدهم حاول ان يريكم (الحق) الخاص به فما رأيكم حينها بأنكم واثقون من أنكم أمنم دون سواكم على حق وانه يؤذي مشاعركم يعني كل من على دينه ....وكل عام والمسيحيين بخير


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  2. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  3. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  4. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  5. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  6. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
  7. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  8. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  9. ولكواليس
  10. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  11. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  12. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  13. اتهام الأردن بـ
  14. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  15. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  16. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
في أخبار