قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لم ينه اليمنيون بعد حالة الترقب بانتظار ما سيؤول إليه الواقع السياسي بعد خطاب الرئيس علي عبدالله صالح الأربعاء الفائت، حيث يتوقع أن يحدث شيء خلال الأيام القليلة المقبلة بين أحزاب quot;المشتركquot; المعارضة والحزب الحاكم.


من مهرجان المعارضة اليمنية الأخير

صنعاء: ما زالت المعارضة اليمنية متمسكة حتى هذه اللحظة بالخروج المنظم عن طريق مهرجانات، فيما يواجها الحزب الحاكم بمهرجانات في الأماكن نفسها التي تنوي الذهاب للتجمهر فيها. قيود كثيرة أمام الشارع اليمني، بعضها يحاول الحاكم إخافتهم بها، وهو السلاح في يد الشعب، الذي يمكن أن يتسبب بخراب وتضحيات كبيرة، إضافة إلى ورقة الأمن، حيث يمسك أولاد وأشقاء الرئيس وأقاربه بكل مفاصل القوات المسلحة والأمن.

أما بالنسبة إلى الأحزاب السياسية فبقدر ما تمثل من قوة للمعارضة إلا أنها أصبحت تمثل حائط صد أمام الشارع البسيط، فآلياتها لم تتغير، بحيث بقيت تنتظر التوافقات في مواسم الانتخابات، وهذا الأمر لم يعد مطلب الشارع حاليًا وفقًا لما يظهر في المهرجانات.

وتحاول المعارضة أن لا تستعجل في إخراج الشارع تلافيًا لعدم قدرتها في السيطرة على الجماهير، وهي المخاوف عينها التي يبثّها النظام الحاكم في اليمن. ويبدو كما لو أن المعارضة بدأت تفقد سيطرتها على جمهورها في الجنوب، وقبلها في صعدة، بسبب عدم الخروج بمكاسب حقيقية، وعدم استناد حواراتها وجدلها مع الحاكم وفقًا إلى ما يعوّل في هذين الصعيدين.

في حين ما زال أمام نظام صالح الكثير مما يعتقد أنها عوامل قوة، منها دعم الجيران له، خصوصًا المملكة العربية السعودية، إضافة إلى حلفه القوي مع الولايات المتحدة الأميركية، التي تعتبر اليمن شريكًا مهمًا في محاربة القاعدة، وقد رفعت سقف الدعم له خلال هذا العام.

إلى هذه اللحظة لا تزال الضبابية سيدة الموقف، في حين تدور حرب ضروس في منطقة ردفان في محافظة الضالع بين قوات حكومية والأهالي الداعمين لما يسمى بالحراك الجنوبي.

خريف الأنظمة قد يصيب المعارضة

من مهرجان المعارضة الأخير... مقارنة بين حكم الملكية في اليمن فبل 50 عاما وحكم صالح

يقول الكاتب جمال أنعم رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحافيين اليمنيين في حديث لـ quot;إيلافquot; حول هذه التفاصيل quot;لم نجرب أو نختبر بعد إمكانات قيام حركة احتجاجية حقيقة في اليمن، مازلنا نعمل على السطح، اشتغالات قشرية.. والعمل السياسي أصبح عملاً نخبويًا إلى حد ما، عندما بدأ السياسيون الدخول في لعبة التسويات مع الحاكم، وبدأوا ينفصلون نوعًا ما عن الشارع، وما حدث أخيرًا بدا كما إنه محاولة إحماء واستعادة للشارع بعد طول تعطيلquot;.

ويرى أنعم أن quot;هناك تخوفات من المعارضة من عدم قدرتها على السيطرة على الجماهير، وأيضًا السلطة تعمل على تخويف الناس من الخروج، وتخويفهم من أنفسهمquot;، لكنه قال إن quot;الخروج الأخير لأنصار quot;المشتركquot; برغم أنه مهرجاني، حدث هناك تخويف للناس ومحاولة الاستفادة مما حصل من فوضى هنا أو هناك، وهذه أسطوانة قديمة ترددها السلطة منذ زمن، من تلويح بالصوملة والعراق وغيرهاquot;.

وأوضح أن quot;الحاكم دائمًا يخوّف الجميع باللا استقرار، وهناك استجابة لهذه المخاوف، رغم أن الشعب اليمني حاليًا أصبح مهيئًا للخروج بشكل حقيقي لأنه لم يعد لديه ما يخسرهquot;. وتساءل جمال أنعم حول quot;أي استقرار يخوفنا الحاكم بفقدانه، ونحن نعيش تحت خط الفقر، نعايش المذلات والمهانات يوميًا، نعايش الجوع، أي استقرار... وقد جعل منا النظام أكبر شعب متسول وأكبر متسلل على الحدودquot;.

وتابع quot;الشعب اليمني جاهز للخروج المطلبي، ونحن نتحدث عن خروج مطلبي، وليس فوضويًا.. فقيادات المعارضة عليها الآن أن تكسر حاجز الخوف، وأن ترفع سقف مطالبها، وما تتحدث عنه السلطة حاليًا على أنه تنازل... أنا أرى أنه إهانة، أن يقوم الرئيس باتفاقات مع المعارضة ويلغيها، ثم يتراجع عنها، ويريد من الناس أن يقبلوها كمبادرةquot;.

وأكد أن quot;الشارع لم يعد بحاجة لأن يتقبل الفتات، وأن يستجدي الحاكم المطالب التي مضى وقتها، يجب علينا أن نواكب الروح العربية التي انتفضت أخيرًا، فالشعب استوفى مبررات الانفجار، ولديه ما يبرر خروجهquot;.

واعتبر أنعم أن quot;ما حدث في مصر وتونس يجعلنا نعيد النظر، وأن لا نقلل مما يجري داخل الشارع، ورأى أنه حدث تقليل من قبل الأنظمة التي دفنت نفسها في الأكاذيب، فنحن دائمًا نقع ضحية لسوء التقديرات، حتى المعارضة نفسها يجب أن لا تقع في ضحية لسوء التقدير، لحظة سينفجر الشارع، ولن يستطيع أحد إيقاف هذا الانفجارquot;.

وأضاف quot;الشارع أصبح الآن يشعر بخذلان من المعارضة، وفي لحظة إذا لم يستطع أن يأخذ حقه عن طريق المعارضة، فسنتحدث أيضًا عن خريف الأحزاب بعدما تحدثنا عن خريف الأنظمةquot;.

الشعب لن يقف ضد نفسه.. وعلى صالح التواضع
من جهة أخرى، أشار إلى أن quot;الشعب لا يمكن أن يقف ضد نفسه، والذين خرجوا في صنعاء قدروا بعشرات الآلاف، رابطوا في الشارع ولم يخرجوا حتى قاموا بتنظيفهquot;. ورأى أنه quot;يتم الإساءة إلى مطالب الناس على أنهم جموع وأنهم شرذمة لا يجدي، والتي يسمونها تنازلات هي اعتراف أولي بوجود هذا السوءquot;.

وخلص إلى أن quot;الأحزاب تدرك أنها سبب في تريث الجماهير، فالعمل السياسي إذا لم يثمر تغييرًا على مستوى النظام والعملية الديمقراطية والواقع المعيشي سيشعر الشارع باليأس ويندفعون إلى مالا تحمد عقباه، وإصرار النظام على العناد يولد الإحباط لدى المعارضة من جهة والشارع، ومن هنا ستولد ثورة تقفز على الجميعquot;.

ويخاطب الرئيس علي عبدالله صالح بأن عليه quot;أن يبدي قدرًا من التواضع وقدرًا من التفهم بأن الوقت الراهن لم يعد وقت الأنظمة بل يجب أن تسمع صوت الحرية ورياح التغيير العاتيةquot;.

وختم حديثه مبديًا أسفه لأن يسقط الزمن من حساب التغيير في اليمن، quot;لا تشعر أنه هناك زمن معين لأي عملية، وعمل المعارضة حاليًا على ما يمكن أن يجود به الحاكم، وليس على ما يفرضه الناس إذا عملت في أوساطهم وقوتهمquot;.