قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: كشف الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عما دار من حوارات مع مجموعات شباب 25 يناير الذين استقبلهم على فترات متعاقبة منذ بداية المظاهرات وحتى اليوم، وناقش واستمع إلى رؤيتهم لمستقبل مصر والعالم العربي في المرحلة المقبلة. وأشاد برؤية هذا الشباب الواعد والواعي لأهداف الثورة وحمايتها، كما تحدث عما يدور حول ترشحه لرئاسة الجمهورية، مؤكدا أن القرار يمر بمراحل تبدأ بعودته كمواطن مصري يقوم بواجبه تجاه مصر..

وشدد موسى على أن مصر بعد 25 يناير (كانون الثاني) تسير بثبات نحو استعادة دور الدولة الفتية والعاقلة في نفس الوقت. وأشار موسى في حوار مع laquo;الشرق الأوسطraquo; بمكتبه بالجامعة إلى ملامح رؤيته الشاملة للإصلاح والديمقراطية الحقيقية، داعيا للابتعاد عن الديمقراطية السطحية، فالجدية بحسب قوله laquo;تختصر الوقتraquo;.

وأكد موسى اعتزامه طرح ما يحدث من تطورات داخل المجتمعات العربية على القمة المزمع عقدها في بغداد يومي 28 و29 الشهر المقبل، لافتا إلى أنه سيقدم تقريرا عما حدث خلال فترة ولايته التي امتدت لعشر سنوات والرؤية المستقبلية للعمل العربي المشترك، في ظل متغيرات ومنعطفات تاريخية يمر بها الوطن العربي برزت في كل من تونس ومصر بشكل أذهل العالم..

ورفض موسى الحديث عن ترشحه للرئاسة المصرية،قائلا: quot;أنا لن أتحدث الآن عن ترشحي للرئاسة. أعلم أنه مطروح في النقاش العام والخاص ولكنني أعقل الأمور فالتحدي كبير والمشوار كبير، والقرار سيتم في حينه، ولكنني قررت أن أعود مواطنا مصريا عاديا وهذا يعطيني الحق بأن أترشح أو لا أترشح، ولكنه في كل الأحوال التزام على كل مواطن أن يخدم الوطن وأن يكون جزءا من الحركة الجديدة نحو آفاق لم تكن موجودة من قبل. وللحقيقة بعد وجودي في laquo;كاريرraquo; طويل فلست طامعا، وإنما من حقي أن أطمح إلى ما هو أفضل لبلدي وأن أشارك في تحقيقهquot;.