قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: احتشد نحو مئتي سوري امام السفارة السورية في بيروت ظهر الاحد، في ظل انتشار امني كثيف مرددين هتافات تأييد للرئيس السوري بشار الاسد الذي يواجه في بلاده تظاهرات ضد نظامه لم يسبق لها مثيل، على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وتجمع نحو مئتي شخص أمام مبنى السفارة في منطقة الحمرا غرب بيروت رافعين صورا للاسد ومرددين هتاف quot;بالروح بالدم نفديك يا بشارquot;، فيما ضرب عناصر الشرطة والجيش طوقا حول المتظاهرين وعمدوا الى التدقيق في الهويات.

وفي منطقة الطريق الجديدة غرب بيروت ذات الغالبية السنية المؤيدة لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري افاد شهود عيان وكالة فرانس برس ان متظاهرين سوريين دخلوا المنطقة quot;خطأquot; وهم يرددون شعارات مؤيدة للأسد قبل ان يجري تشابك بالايدي ينهم وبين شبان في المنطقة، تدخل على اثره وجهاء في المنطقة لفضه.

وقال احد الشهود العيان quot;قرابة الساعة 13,00 دخل عشرات من الأشخاص يرددون شعار +بالروح بالدم نفديك يا بشار+ فوقع اشتباك بينهم وبين شبان من المنطقةquot;.

واضاف الشاهد quot;سرعان ما تدخل رجال من الوجوه المعروفة في المنطقة ففضوا الاشتباك واجلوا عددا من المتظاهرين ذوي اللكنة السورية على متن سياراتquot;.

وافاد شاهد آخر أن احد المتظاهرين أكد quot;انهم دخلوا هذه المنطقة عن طريق الخطأquot;.

يجري ذلك فيما تشهد سوريا تظاهرات احتجاجية غير مسبوقة لم تتوقف حتى الساعة على الرغم من الخطوات الاصلاحية التي اعلن عنها النظام واعمال العنف التي اسفرت عن مقتل 120 شخصا على الاقل بحسب منظمات حقوقية.

وكانت منطقة الطريق الجديدة شهدت اشتباكات في العام 2008 بين انصار سعد الحريري من جهة وانصار حزب الله الشيعي المؤيد لسوريا.