قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حذرت المعارضة الايرانية من أن قوات عراقية تتأهب للهجوم على مخيم اشرف التابع لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة شمال شرق بغداد حيث حشدت لذلك 65 عجلة محملة بالجنود.

وابلغ مصدر في مجلس المقاومة الايرانية من باريس quot;ايلافquot; انه بالتزامن مع زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الحالية للعراق وتنفيذًا لطلب من النظام الإيراني تستعد قوات عراقية لشن هجوم واسع على أشرف هذه الليلة ليلة الخميس/ الجمعة. واضاف ان عملية تعزيز القوات إلى أشرف مستمرة منذ بعد ظهر اليوم حيث توجه اللواء فاروق مدير المكتب العسكري لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى الموقع لإعطاء توجيهات لقادة القوات بصورة مباشرة والاشراف على تنفيذ هذه العملية.

واضاف انه قد وصل حتى غروب اليوم ما لا يقل من 65 عجلة محملة بالقوات العراقية الجديدة إلى أشرف كما حضر عدد من الجنرالات العراقيين إلى أشرف واعلنوا حالة التأهب القصوى. واشار الى ان اعدادًا من قوات الشرطة لمكافحة الشغب وصلت إلى أشرف مع كلاب مدربة ومزودة بالهراوات إضافة إلى اسلحتها الفردية. ويضم المخيم حوالي 3400 من عناصر منظمة مجاهدي خلق المعارضة بينهم الف من النساء والاطفال.

وناشدت المقاومة الإيرانية وزيرة الخارجية الأميركية هيرالي كلينتون بتدخل عاجل لاخراج القوات العراقية من مخيم أشرف ومنع وقوع كارثة انسانية جديدة. كما دعت القوات الأميركية والأمم المتحدة إلى التدخل العاجل لمنع ارتكاب ما أسمتها quot;مجزرة ضد سكان مخيم أشرفquot;.

يشار الى ان منظمة مجاهدي خلق قد تأسست عام 1965 بهدف الاطاحة بنظام شاه ايران وبعد الثورة الاسلامية عام 1979 عارضت النظام الجديد القائم في ايران ثم قام الرئيس العراقي السابق صدام حسين باستقبال عناصرها وتسليحهم ودفعم للقيام بعمليات مسلحة ضد الجيش الايراني خلال الحرب العراقية الايرانية التي امتدت بين عامي 1980 و1988. وقد تم شطب المنظمة أواخر كانون الثاني (يناير) من العام الماضي من لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية ودانت الحكومة الايرانية بشدة هذا القرار.