قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حاز موقف وفد الشعبة البرلمانية الممثل لمملكة البحرين ضمن مشاركته في اعمال الدورة quot;124quot; لجمعية الاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة حاليا في بنما، والرافض لاقتراح تقدم به وفد جمهورية إيران الإسلامية بالسماح بالتدخل لحماية الشعوب في بعض الحالات.

حاز موقف وفد الشعبة البرلمانية الممثل لمملكة البحرين ضمن مشاركته في اعمال الدورة quot;124quot; لجمعية الاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة حاليا في بنما، والرافض لاقتراح تقدم به وفد جمهورية إيران الإسلامية بالسماح بالتدخل لحماية الشعوب في بعض الحالات، على تأييد الوفود البرلمانية المشاركة في الحلقة النقاشية التي عقدت امس الاثنين تحت عنوان quot;الاضطرابات السياسية الأخيرة في العالم: دروس من أجل الديمقراطيةquot;.

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية، أبدى وفد مملكة البحرين رفضه التام لهذا المقترح، مؤكدا على عدم جواز قيام آية دولة تحت آية ذريعة آو سبب بالتدخل في الشئون الداخلية لأية دولة أخرى، مطالبا الوفد بشكل واضح وجلي الحكومة الإيرانية الكف عن التدخل في الأمور الداخلية لمملكة البحرين، وقد اتفق جميع المشاركين في الحلقة النقاشة مع الموقف البحريني.
وركز المتحدثون الرئيسيون في الحلقة النقاشية في معظم مداخلتهم حول ضرورة تعزيز الديمقراطية الوطنية، ودعم الإصلاحات السياسية بالطريقة التي ترتضيها شعوب الدول، و ضرورة أن يكون خيار الإصلاح و التطوير خيارا وطنيا بحتا، وأجمع المتحدثون على رفض كافة أشكال التدخل الأجنبي في الأمور الداخلية تحت أي مسمى أو أية ذريعة.
و شارك وفد المملكة بمداخلة أكد فيها على اتفاقه التام على ما ورد من قبل المتحدثين الرئيسيين من ضرورة أن يكون قرار الإصلاح و تطوير الديمقراطية قرارا وطنيا صرفا، مؤكدا على رفض كافة أشكال التدخل الأجنبي في الأمور الداخلية للدول تحت أي حجة أو سبب.

كما أوضح الوفد عدم جواز أن يمنح الاتحاد البرلماني الدولي آو أي منظمة شبيهة أي شكل من أشكال التدخل في الأمور الداخلية تحت حجة تطوير الديمقراطية،مؤكدا أن لكل دولة ظروفها السياسية والاقتصادية و الاجتماعية التي يجب أن تراعى في تحديد شكل التنظيم الديمقراطي الذي تتبناه وعلى الجميع أن يحترم ما تقرره تلك الدول وفقا لأنظمتها وقوانينها ودستورها.