قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كانو: اعلن مؤتمر الحقوق المدنية وهي منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق الانسان الجمعة ان اعمال العنف الطائفية التي شهدها شمال نيجيريا بعد فوز المسيحي غودلاك جوناثان برئاسة الجمهورية اسفرت عن 246 قتيلا.

وكانت المنظمة التي تستند الى شبكة من المنسقين المحليين اشارت سابقا الى مقتل اكثر من 200 شخص.

ولا تزال قوى الامن النيجيرية في حال تاهب الجمعة قبل ايام من انتخاب حكام الولايات لمنع حصول اعمال شغب بعد الانتخابات الرئاسية في 16 نيسان/ابريل.

ورفضت السلطات تاكيد عدد القتلى او اعطاء حصيلة خشية تاجيج العنف بين المسيحيين والمسلمين وخصوصا في الشمال ذي الغالبية المسلمة.

وقال شيهو ساني مسؤول منظمة مؤتمر الحقوق المدنية ان هناك انباء عن استمرار الهجمات في المناطق الريفية التي لا تنتشر فيها قوى الامن.

وقال مسؤول في الصليب الاحمر ان الوضع مقلق في جنوب ولاية كادونا حيث لم تتمكن الشرطة من انهاء اعمال العنف. واغلبية سكان الولاية من المسلمين، لكن تنتشر فيها مناطق مسيحية. ونائب الرئيس المسلم نامادي سامبو من كادونا.

وقال مسؤول من المنطقة ان quot;المذابح مريعة والخراب هائلquot;.

وقال عضو في بلدية زونكوا في جنوب كادونا الجمعة ان النيران اضرمت في بعض منازل المدينة وانها ظلت تحترق طيلة الليل.

والخميس قال الصليب الاحمر ان عدد النازحين ارتفع منذ الاحد نتيجة اعمال العنف التي تلت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا الى 60 الفا.