قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أقرّ تكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض في اليمن وشركاؤه تأسيس ائتلاف سياسي وطني واسع، يضم كل الأطياف والقوى السياسية المؤيدة للثورة الشعبية، يدعم جهود الثورة اليمنية وتحقيق أهدافها كافة، فيما وصف الرئيس صالح عناصرها بـquot;المتمردة والمخربةquot;.


صنعاء من إيلاف: أقرّ تكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض في اليمن وشركاؤه اليوم الاثنين، تأسيس ائتلاف سياسي وطني واسع يضم كل الأطياف والقوى السياسية المؤيدة للثورة الشعبية، يدعم جهود الثورة اليمنية وتحقيق أهدافها كافة.

وأكد بيان صادر من اجتماع عقده اللقاء المشترك مع شركائه وتكتل العدالة والبناء الذي أعلن الأسبوع الماضي عن تأسيسه، ويضم عددًا من الشخصيات السياسية والبرلمانية التي انشقت عن الحزب الحاكم دعمهم جماهير الشعب اليمني، واصفة إياه بـquot;العظيمquot; في كل الساحات، التي قالت إنها للحرية والتغيير، وتأييدهم كل مطالبهم في التغيير وبناء دولة المؤسسات والقانون.

وشدد البيان على وجوب أن تلبّي أي مبادرات تقدم لحل الأزمة اليمنية مطالب الشعب اليمني وتحقيق أهداف الثورة الشعبية. وكان رئيس الجمهورية اليمن علي عبدالله صالح دعا الشباب اليمني إلى الانضمام إلى صف الثورة والجمهورية والحرية والوحدة والديمقراطية، وليس إلى عناصر وصفها بـquot;المتمردة والمخربةquot;.

وقال الرئيس صالح، الذي كان يتحدث لجموع حاشدة من الشباب المعتصمين في مخيم شباب الوطن خلال لقائه بهم اليوم الاثنين: quot;لا لعناصر الفوضى والتآمر وقطاع الطرق وقتل النفس المحرمة، نعم لثورة الشباب ثورة سبتمبر وأكتوبر والـ 22 من مايو، لا ثورة الفوضويةquot;.

من جهتها، رأت تكتلات المعارضة أن الرئيس صالح قد يكون يلعب حاليًا على وتر الوقت، إلا أنه وفقًا لما قالته المعارضة يريد أن يضمن السلامة لشخصه وعائلته، ولهذا قد يكون أيضًا التخبط في قراراته خلال ساعات، إذ أعلن أنه قبل المبادرة الخليجية، ووافق على تسليم صلاحياته لنائبه في فترة شهر، إلا أنه ما لبث أن تراجع عن قراره على شاشة قناة غربية، رافضًا أن يتم ذلك إلا عبر quot;صناديق الاقتراعquot;، صناديق وصفها الشارع اليمني بـquot;الكاذبةquot;، مطالبًا بمحاكمة صالح ومن معه حاليًا.

ميدانياً، قتل متظاهر برصاص الأمن أثناء تفريق متظاهرين في أب في جنوب صنعاء، فيما قتل آخر في محافظة البيضاء في وسط البلاد عندما فتح مناصرو الرئيس اليمني النار على مخيم للمعتصمين المعارضين، حسبما أفاد مصدر طبي وشهود عيان.

وأكد مصدر طبي أن متظاهرًا توفي متأثرًا بجروحه بعدما أصيب برصاص قوات الأمن التي كانت تفرق تظاهرة مطالبة برحيل الرئيس علي عبدالله صالح. وأشار المصدر إلى quot;إصابة ثلاثين شخصًا بجروح خلال تفريق المتظاهرين، بينهم ثمانية أصيبوا بالرصاص الحيquot;.

وفي البيضاء، تحدث شهود عيان عن مقتل متظاهر برصاص أنصار الرئيس في بلدة زاهر. وقال احد الشهود إن quot;شبابًا من أنصار الحزب الحاكم أطلقوا النيران على مخيم للمعتصمين بهدف إخلائه، فحصلت اشتباكات أسفرت عن مقتل احد المعتصمينquot;. وأفاد الشهود ان المنطقة تشهد توترًا كبيرًا بين أنصار الرئيس والمعارضين، فيما يستمر أيضًا التوتر بين الحرس الجمهوري ومسلحين قبليين.

إلى ذلك، أصيب عشرات المتظاهرين بجروح الاثنين في تعز جنوب صنعاء، حيث أطلقت قوات الأمن النار والغازات المسيلة للدموع لتفريق تظاهرة ضخمة مناوئة للرئيس اليمني، حسبما أفاد متظاهرون.

وذكر شهود عيان أن مدنيين موالين للنظام شاركوا في إطلاق النار، وقد بلغت حصيلة الجرحى الى 25 جريحًا بالرصاص و250 آخرين تلقوا العلاج بسبب تنشق الغازات المسيلة للدموع. وتدخلت قوى الأمن المنتشرة بشكل كثيف في ثاني اكبر مدن اليمن الواقعة على مسافة 200 كيلومتر جنوب صنعاء، لمنع تقدم المتظاهرين في حي في جنوب شرق المدينة.

وتظاهر مئات الآلاف الاثنين في تعز رفضًا للخطة الخليجية الخاصة بالأزمة اليمنية، وللمطالبة بتنحّي الرئيس اليمني فورًا وبمحاكمته. وهتف المتظاهرون الذين انطلقوا من شمال تعز، حيث كان التوتر محتدمًا quot;لن نرتاح لن نرتاح حتى يحاكم السفاحquot;، بحسب المتظاهرين.

وأغلقت قوى الأمن الطرقات بوساطة مربعات الأسمنت، خصوصًا الطرقات المؤدية إلى مركز المحافظة، التي نشرت في محيطه المركبات المصفحة.