قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء أن فرنسا طلبت توضيحات من الفلسطينيين بشأن التصريحات التي ادلى بها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل خلال الاحتفال بالتوقيع على اتفاق المصالحة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء.

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية في ختام لقاء الرئيس نيكولا ساركوزي مع رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو quot;ان المسالة تكمن في معرفة ان كان يمكن استئناف عملية السلام مع حكومة تكنوقراط يراسها عباس وتضم فتح، هذه ليست مشكلة، وحماس، التي ادلت حتى الان بتصريحات تتطلب توضيحهاquot;.

وقال مشعل الاربعاء في كلمة خلال الاحتفال ان quot;معركتنا الوحيدة هي مع اسرائيلquot;.

وقال مصدر الرئاسة الفرنسية quot;سنرى في الايام المقبلة ان كنا سنتلقى توضيحات مفيدة تتيح تحقيق تقدمquot;.

ومن بين مصادر القلق تشكيل الحكومة الفلسطينية، قال المصدر quot;هناك محمود عباس رئيسا، فوق حكومة تكنوقراط يؤيدها الجانبان، كل هذا يحتاج الى توضيحاتquot;.

وكرر نتانياهو الخميس معارضته لاتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس الذي تم توقيعه في القاهرة الثلاثاء.

وقال quot;الفكرة هي ليست اقامة دولة فلسطينية من اجل استمرار النزاع كما تريد حماس. الفكرة هي اقامة دولة فلسطينية من اجل وضع حد للنزاع كما تريد اسرائيل او كائن من كان يهتم بالسلامquot;.

وتابع quot;مع الاسف، حماس لازالت مصممة على تدميرنا وتريد استمرار الحربquot;.

وجددت فرنسا استعدادها لتنظيم مؤتمر للمانحين للدولة الفلسطينية يضم فلسطينيين واسرائيليين في حزيران/يونيو اذا انطلقت عملية السلام حتى ذلك الحين، معتبرة ان جمود عملية السلام يطرح تساؤلات حول جدوى مثل هذا المؤتمر.