قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: قالت بريطانيا اليوم انه برغم ان مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن وجّه ضربة quot;مدمرةquot; لتنظيم القاعدة، الا ان على المجتمع الدولي البقاء يقظًا والاستمرار في مكافحة الارهاب.

وقال القائم بالاعمال البريطاني فيليب بارهام امام مجلس الامن لدى اجتماعه للاستماع لرؤساء اللجان المتعلقة بالارهاب سنحتاج ان نكون يقظين وعاقدي العزم بأكثر قدر ممكن في مكافحة الارهابquot;. ونبه بارهام الى ان تهديد الارهاب الدولي quot;يتطور ويصبح اكثر صعوبة .. وبالتالي فان ردنا عليه كمجتمع دولي يجب ان يتطور ايضاquot;.

واقترح بارهام ان تستمر الامم المتحدة في العمل على بناء قدرات مكافحة الارهاب في كافة الدول الاعضاء، فضلا عن سد الفجوات التي قد يستغلها الارهابيون وممولوهم وداعموهم.

واشار الى انه في الوقت نفسه فان على الامم المتحدة ان تستغل فرصة مقتل بن لادن خلال عملية عسكرية نفذتها قوات اميركية خاصة في بلدة quot;ابوت ابادquot; القريبة من العاصمة الباكستانية اسلام اباد في وقت سابق من الشهر الجاري، وتبعث برسالة الى المعتدلين في حركة طالبان، تدعوهم خلالها الى الانفصال عن تنظيم القاعدة، والتخلي عن سلاحهم والانضمام الى عملية السلام في افغانستان.

من جانبه قال السفير الالماني بيتر فيتيغ رئيس لجنة القاعدة وطالبان امام مجلس الامن ان مقتل بن لادن يمثل quot;نقطة تحول بشكل واضح، ولكنه لا تمثل نهاية القاعدة او نهاية الارهابquot;.

واعرب فيتيغ في الوقت نفسه عن دعمه فكرة بارهام باقناع المعتدلين من حركة طالبان بالانضمام الى العملية السياسية في افغانستان.