قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: اكد وزراء خارجية مالي مالي والنيجر وموريتانيا والجزائر الجمعة في باماكو استعداد بلدانهم لمحاربة تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي الذي يهدد الامن في منطقة الساحل الا انهم لن يجعلوا من منطقتهم ساحة حرب.

وقال وزير الخارحية المالي سوميلو بوبيي مايغا عقب اجتماع مع نظرائه في النيجر وموريتانيا والجزائر حول quot;الارهاب والجريمة العابرة للحدودquot; في الساحل quot;نحن على استعداد لهذه المعركة ضد القاعدةquot;.

واشار الى ان البلدان الاربعة لديها رئاسة اركان عملياتية مشتركة مقرها في الجزائر العاصمة، موضحا ان هذه الرئاسة quot;قامت بوضوح بتحديد مساهمة كل بلد لناحية قوات البر والجوquot;.

الا انه لفت الى ان البلدان الاربعة لا تنوي تحويل quot;الساحل الى ساحة حرب كما في افغانستان حيث نرى جنودا يسيرون دوريات مع عشرات الكيلوغرامات من الاسلحة على ظهورهمquot;.

واضاف quot;نحن نريد القيام باعمال دائمة وجعل الصحراء الكبرى منطقة استقرار لناحية الاعمال والتعاون العسكريquot;.

واعتبر الوزراء ومن بينهم النيجري بازوم محمد ان بلدانا اخرى يجب ان تدخل في الشراكة لمحاربة القاعدة في المغرب الاسلامي كي تكون اكثر فعالية، مثل تونس والمغرب.

واوضح مايغا ان محادثات البلدان الاربعة تناولت تداعيات النزاع في ليبيا على المنطقة quot;مع وجود اسلحة حربية تصل الى ايدي القاعدةquot;.

وكان مايغا شدد خلال افتتاح الاجتماع على quot;ضرورةquot; ان تقوم بلدان منطقة الساحل هذه ب quot;تحرك منسقquot; ضد quot;الارهابquot;.

واضاف quot;على بلداننا ان تدرب وتجند في الاشهر الثمانية عشر المقبلة من 25 الفا الى 75 الف رجل لمكافحة الارهاب والجريمة العابرة للحدودquot;، معربا عن امله quot;في مزيد من الوحدة والفعاليةquot; في مكافحة الارهاب.

وقال الوزير الجزائري المنتدب للشؤون المغربية والافريقية عبد القادر مساهل، ان quot;التحديات التي تواجهنا تفرض علينا تخطيطا يتسم بمزيد من الدقة وتنسيق تحركاتنا بمزيد من الفعاليةquot;.

واضاف quot;يتعين علينا تقويم التطورات الخطرة والبعد الجديد الذي يأخذه التهديد الارهابي وتشعباته الكثيرةquot;.

من جانبه، طرح وزير الخارجية الموريتاني حمادي ولد حمادي الوضع في ليبيا. وقال quot;اذا كان النزاع في ساحل العاج قد انتهى بطريقة سلمية، فان نزاعا آخر قد اندلع في ليبيا، مع انتشار الاسلحة على نطاق واسع، وهذا ما يقلقناquot;.

وتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي الذي توجد جذوره في الجزائر، يملك قواعد عدة في مالي حيث يدير التنظيم عملياته في بلدان عدة في الساحل (خصوصا في النيجر وموريتانيا)، ويرتكب اعتداءات كما يقوم بعمليات خطف تطال خصوصا غربيين فضلا عن عمليات تهريب متنوعة.