قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شيكاغو: عاد شريك في اعتداءات بومباي الثلاثاء عن اتهامات وجهها الى اجهزة الاستخبارات الباكستانية بالتورط في هذه العملية كاشفا في الوقت نفسه للقضاء الاميركي ان تنظيم القاعدة خطط لقتل رئيس مجموعة لوكهيد مارتن الاميركية للدفاع.

واعلن ديفيد كولمان هادلي الباكستاني الاميركي الذي اعترف بذنبه امام القضاء الاميركي الذي يتهمه بالارهاب، متحدثا امام محكمة فدرالية في شيكاغو ان ضلوع الاستخبارات الباكستانية في التحضير لاعتداءات بومباي عام 2008 اقتصر على بعض العناصر فقط.

وقال هيدلي quot;ربما كان كولونيل (في الأجهزة) على علم وكذلك عنصر اخرquot;. وسئل عما اذا كان كلامه يعني عدم ضلوع اي مسؤول كبير في اجهزة الاستخبارات او عضو في هيئة اركانها في هذه الاعتداءات، فرد quot;نعمquot;.

وتخالف هذه التصريحات الاعترافات التي ادلى بها المتهم قبل اسبوع وقال فيها ان اجهزة الاستخبارات الباكستانية قدمت دعما ماليا وعسكريا ومعنويا لتنظيم عسكر الطيبة الذي يشتبه بوقوفه خلف الاعتداءات التي اوقعت 166 قتيلا في نهاية 2006 في بومباي.

وقد اتهمت الهند اجهزة الاستخبارات الباكستانية بالتحضير لاعتداءات بومباي. ويمثل هادلي بصفته شاهدا في محاكمة رجل الاعمال تهاور حسين رنا الذي يشتبه بانه امن له quot;غطاءquot; خلال مكوثه في بومباي.

كما كشف هادلي من جهة اخرى ان تنظيم القاعدة سعى لقتل رئيس مجموعة لوكهيد مارتن الاميركية للصناعات الدفاعية، موضحا ان استهدافها كان بسبب انتاجها طائرات بدون طيار. واضاف انه خطط هو نفسه لعملية مع محمد الياس كشميري قائد حركة الجهاد الاسلامي الارهابية الباكستانية والمسؤول الكبير في القاعدة.