قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: وفقا لبحث في كوريا الشمالية سمى laquo;مؤشر السعادةraquo;، فإن أهل البلاد وحلفاءها هم أسعد الخلق في العالم على الإطلاق. أما الأميركيون، في البحث نفسه، فهم الأتعس حظا وسط سائر الشعوب. وتبعا لمجلة laquo;تايمraquo;، نقلا عن صحيفة laquo;شانغهاييستraquo; الصينية، فقد بثت محطة التلفزيون المركزية في كويا الشمالية laquo;تشوسنraquo; laquo;مؤشر السعادةraquo; هذا بعد عمل عدد من الباحثين على تجميع مواده.

ويضع البحث الصين في المرتبة الأولى ويعطيها 100 نقطة من 100، فيصبح أهلها بالتالي في أقصى درجات السعادة الكاملة. وبالطبع فإن كوريا الشمالية نفسها تحتل المرتبة الثانية. وتكتمل قائمة الخمس الأوائل بإضافة كوبا وإيران وفنزويلا في المراتب الثالثة والرابعة والخامسة على هذا التوالي.

أما الولايات المتحدة فيبلغ من تعاسة أهلها أنها تحتل المركز الأخير بين كل دول العالم بما فيها التي تعاني شعوبها من الفقر المدقع، وبهذا فهي تحتل المرتبة الثالثة بعد المائتين. أما الخصم اللدود، كوريا الجنوبية، فيعاني أهلها من الاكتئاب أيضا إذ يأتون في المرتبة 152.

وبعد بث نتائج البحث عجّت مواقع الإنترنت الصينية بمقاطع من البرنامج التلفزيوني الكوري الشمالي. وانتهزت عدة مواقع النبأ لإلقاء الضوء على الأحوال الحقيقية للصينيين laquo;الكاملي السعادةraquo;. وقال ظريف ساخر: laquo;أنا صيني، ولكن فإن واقع الأمر هو أن كل هذه السعادة تخنقني وستقتلني ولا شك. خذوني الى أميركا رجاءً لأنني بحاجة الى جرعة من البؤس والشقاءraquo;.