واشنطن: اعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة تدعو الى quot;الوقف الفوريquot; لاعمال العنف في ولاية جنوب كردفان في وسط السودان حيث اعلن مقتل ستة اشخاص الثلاثاء في مواجهات بين قوات شمالية واخرى جنوبية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر ان الولايات المتحدة تنظر بquot;قلق عميقquot; الى المعلومات التي اشارت الى وقوع اعمال عنف في جنوب كردفان.

واضاف ان quot;الاعمال العسكرية الاحادية الجانب والتي تهدد مسار المفاوضات حول المستقبل السياسي والامني لجنوب كردفان وولاية النيل الازرق المجاورة يجب ان تتوقف على الفورquot;.

وتابع المتحدث quot;على الاطراف ان يحترموا الالتزام الذي اعلنوه حيال الشعب السوداني والمجتمع الدولي لجهة البقاء على طريق السلامquot;.

واكد ان الولايات المتحدة تحض الاطراف السودانيين على quot;ان يلتقوا على الفور لمعالجة هذه المسائل سلميا وسريعا، ويحجموا عن خطوات اخرى من شانها التسبب باعمال عنف ومعاناة اضافيةquot;.

واعلنت مصادر الامم المتحدة سقوط ستة قتلى الثلاثاء في مواجهات في كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان بين قوات شمالية واخرى جنوبية ما اجبر وكالات الامم المتحدة على وقف نشاطاتها في هذه المنطقة.

وقال تونر ايضا ان الادارة الاميركية تدعو المسؤولين السودانيين الى quot;تسهيل وصول بعثة الامم المتحدة في السودان في شكل كامل بهدف حماية المدنيين وتامين ممر انساني والمساهمة في الجهود لحفظ السلام الهش بين شمال وجنوب السودانquot;.

وتشهد هذه الولاية توترا شديدا بسبب وجود اعداد كبيرة من القوات الجنوبية فيها علما انها تتبع الشمال.