قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان رفضها لنتائج إنتخابات ولاية جنوب كردفان قبل اعلانها، كما اكدت عزمها على عدم التعامل مع المؤسسات التي ستنبثق عن هذه الانتخابات.

وقال مرشح الحركة الشعبية لمنصب والي هذه الولاية عبد العزيز الحلو عبر الهاتف من مدينة كادقلي بولاية جنوب كردفان quot;قررنا ان نرفض اي نتيجة لهذه الانتخابات ولن نشارك في المؤسسات التي ستتمخض عنها سواء كانت تشريعية او تنفيذيةquot;.

واضاف الحلو quot;شعرنا ان نائب رئيس المفوضية عبد الله احمد عبد الله ولجنة الانتخابات بالولاية والمؤتمر الوطني شركاء في عملية تزوير الانتخابات، لذلك قررنا عدم المشاركة في المرحلة النهائية المسماة المطابقة والتجميعquot; في اشارة الى فرز بطاقات الاقتراع.

وتأجلت انتخابات ولاية جنوب كردفان عن الانتخابات العامة التي جرت في نيسان/ابريل 2010 لاعتراض الحركة الشعبية على نتيجة الاحصاء السكاني الذي على اساسه توزع الدوائر الجغرافية، فتمت اعادة الاحصاء.

وجرت الانتخابات في هذه الولاية في الثاني من ايار/مايو الحالي وكان من المفترض اعلان النتيجة الاولية في السابع من الشهر نفسه لكنها تاجلت لانسحاب ممثلي الحركة الشعبية ثلاث مرات من عمليات الفرز.

وجنوب كردفان هي احدى المناطق التي جرت فيها الحرب الاهلية التي انتهت باتفاق السلام الشامل عام 2005 ولديها حدود مع اربع ولايات جنوبية، كما انها تحاذي منطقة ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب

وتوجد في جنوب كردفان اغلب حقول انتاج النفط في شمال السودان كما ان على حدودها الغربية يقع اقليم دارفور المضطرب.