قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: رفض الرئيس السوري بشار الاسد الرد على اتصالات هاتفية اجراها به الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، الذي انتقد بشدة القمع الدموي للتظاهرات المناهضة للنظام في سوريا، كما اعلنت الامم المتحدة الجمعة.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسيركي للصحافيين ان بان كي مون حاول الاتصال هاتفيا ببشار الاسد الخميس الا ان الرد كان بان الرئيس السوري quot;غير متوفرquot;.

ومنذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في سوريا منتصف آذار/مارس والتي اسفر عن اكثر من 1100 قتيل بحسب منظمات حقوقية، اجرى الامين العام للامم المتحدة ثلاث محادثات هاتفية عاصفة مع الاسد.

والشهر الفائت اعلن بان ان الاسد قال له quot;لماذا تستمر بالاتصال بي؟quot;.

وفي احد الاتصالات الهاتفية وعد الاسد بان بالسماح لمحققي حقوق الانسان في الامم المتحدة بالدخول الى سوريا، ولكنه لم يف بوعده ذلك ان فريق التحقيق منع من دخول الاراضي السورية.

والاسبوع الماضي اعرب بان عن quot;قلقه الشديدquot; لتصاعد اعمال العنف التي تمارسها السلطات السورية بحق المتظاهرين، متحدثا عن حصيلة للضحايا تجاوزت الف قتيل.

وقال بان يومها انه يشعر بquot;قلق شديد ازاء استمرار الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان بما في ذلك التقارير المقلقة عن مقتل اطفال جراء التعذيب والرصاص الحي والقصفquot;، داعيا الى quot;اجراء تحقيق كامل ومستقل وشفاف في كل اعمال القتلquot;.