قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: افادت مصادر متطابقة الاحد ان تدفق اللاجئين الاتين من ليبيا تراجع بشكل كبير منذ السبت على معبر راس جدير على الحدود التونسية الليبية اثر قطع الطريق بين طرابلس وتونس بسبب معارك في منطقة الزاوية.

واعلن احد الموجودين على الحدود مساء السبت لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته quot;ان الطريق مقطوعة بين الزاوية والحدودquot;.

وبحسب عاملين محليين في منظمات غير حكومية جرى الاتصال بهم هاتفيا، فان حوالى 500 شخص عبروا الحدود بين مساء الجمعة ومساء السبت في حين كانوا اكثر من ستة الاف الاربعاء الماضي.

وتجددت المعارك السبت والاحد في مدينة الزاوية المتمردة غرب ليبيا والتي شهدت في شباط/فبراير واذار/مارس مواجهات دامية بين الثوار والقوات الموالية للعقيد معمر القذافي.

واعلن مصدر لدى الثوار لوكالة فرانس برس ان قوات القذافي قطعت الطريق المؤدية الى الحدود التونسية quot;لمنع تدفق اللاجئينquot; من هذه المدينة التي تعد 250 الف نسمة وتقع على بعد نحو خمسين كيلومترا غرب طرابلس.

وبالتالي بقي الليبيون القادمون من الشرق عالقين في الزاوية، فيما الدخول الى ليبيا محظر على اي شخص يريد التوجه الى هذه المدينة وما بعدها، كما اوضح عامل محلي في المفوضية العليا للاجئين المكلفة احصاء عدد اللاجئين.

وذكرت وكالة انباء تونس افريقيا الرسمية ان تدفق اللاجئين الليبيين الى معبر راس جدير الحدودي تراجع بعد ظهر السبت اثر المواجهات في منطقة الزاوية.

وتعذر ظهر اليوم الحصول على ارقام بشان الوافدين الاحد.

وقالت الوكالة ان السلطات الليبية حظرت على التونسيين الدخول الى الاراضي الليبية لاسباب امنية ما خفف بشكل كبير النشاط التجاري مقارنة بالايام السابقة.

واجرى الرئيس التونسي بالوكالة فؤاد المبزع محادثات السبت حول الوضع الامني في البلاد وعلى الحدود التونسية الليبية مع رئيس الوزراء الباجي قائد السبسي ومسؤولين حكوميين اخرين، بحسب الوكالة.