قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بطاية الهوية الخاصة بالمصاب حسين الحسين

حصلت quot;إيلافquot; على هوية احد المصابين الذين يخضعون للعلاج في قسم العناية الفائقة في المستشفى العسكري في الرياض.

وخرجالمصاب، الذي يتلقى العلاج برفقة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح و58 مصاباً من اطراف النزاعات يوم امس السبت من العناية الفائقة بعدما تلقى العلاج اللازم اثر حروق تعرض لها في اليدين والوجه والرجلين.

وطبقاً للمصادر الطبية، فان هوية المصاب تشير الى انه يدعى حسين محمد حسين الحسين -يمني الجنسية- وبينت المصادر أن حالته الآن مستقرة. فيما تشير آخر التقارير الطبية إلى ان حالة الرئيس اليمني علي صالح قد تجاوزت العناية الفائقة، وهي في تحسّن تدريجي، ولا صحّة للانباء عن دخوله في غيبوبة.

المصادر عينها اكدت ان الوضع الصحي للرئيس اليمني تطلب تخديره، وذلك لقيام الفريق الطبي المشرف على حالته بإعادة جهاز التنفس الصناعي له، لكونه يعاني تضيّقًا في الحنجرة نتيجة الحروق البالغة في الصدر.

وطبقاً للمعلومات الطبية فإن جهاز التنفس الصناعي كان يتطلب إدخال أنبوب عبر الحلق (الحنجرة) ليصل إلى فتحة الرئة مباشرة، حيث يساهم ذلك في التنفس صناعياً.

وفي متابعة لآخر التطورات الصحية، التي تسببت في تفاقم حالة الرئيس اليمني ، اكدت المصادر ان الواقي الذي كان يرتديه الرئيس اليمني أثناء عملية إستهدافه كان قد ساهم في الحفاظ على تماسك اجزاء الجسم، بينما ادى ذلك الى بلاغة حروق الصدر والرقبة وتردي حالة التنفس طبيعياً.

يذكر ان مراحل العلاج اللازمة التي يخضع لها الرئيس اليمني بعدما تجاوز الفريق الجراحي مهامّه بنجاح العمليتين الأولى والثانية، تتمثل في علاج الحروق التي تعرضت لها اليدان والوجه، حيث يبقى علاج بقية حروق الجسم quot;تجميليًاquot; بعد أن تستقر الحالة أكثر.