قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يومٌ دامٍ جديد شهدته الساحة اليمنية الأربعاء في ثلاث محافظات شمالية، حيث سقط قتلى في كل من صنعاء وتعز والحديدة، وهي أكبر ثلاث مدن في اليمن. ومن المتوقع أن يطال تأثير هذا اليوم الدامي المبادرة الخليجية التي باتت في وضع يشبه الموت السريريّ.


مصابون يمنيون يتلقون العلاج بعد اطلاق نار استهدف متظاهرين الاربعاء

صنعاء: سقط عدد من القتلى الأربعاء جراء إطلاق نار من قبل رجال الأمن ومسلحين بلباس مدني يساندون الرئيس صالح، حيث قتل شاب في تعز، وآخر في الحديدة، بينما قتل عشرة في العاصمة صنعاء، بعضهم قرب مجلس الوزراء، وآخرون في مداخل ساحة التغيير.

يأتي هذا التصعيد في اليمن، بعدما كانت أحزاب اللقاء المشترك أمهلت النظام يومين للتوقيع على المبادرة الخليجية كما جاءت، وإلا فإنهم لن يدخلوا في أي عملية سياسية، وسيسلمون زمام الأمور إلى المعتصمين في الساحات. ومضت 48 ساعة منذ ذلك التهديد، ويبدوا أنه تم تنفيذ ذلك.

وقال ياسين سعيد نعمان الرئيس الدوري لأحزاب اللقاء المشترك إنهم لن يدخلوا في عملية مساومات جديدة بعد الآن، في إشارة واضحة إلى أن العملية السياسية توقفت.

من جانبه، قال القيادي الناصري والناطق باسم اللجنة التحضيرية للحوار محمد الصبري إن المبادرة الخليجية خلقت لتموت، معتبرًا أنها في حكم المنتهية.

وصعّد المحتجون من أدوات تحركهم، حيث سيطر المحتجون في تعز على مقار حكومية عدة،nbsp;منها مقر شركة النفط، ومقر الخدمة المدنية، والتربية والتعليم وعدد من المجمعات الحكومية، وتم حمايتها من قبل المحتجين، واكتفوا بإغلاقها والكتابة عليها quot;مغلق من قبل الشعبquot;.

على إثر ذلك، قتل شخص في المدينة برصاص قناصة، وأصيب العشرات، ليرتفع عدد القتلى إلى 8 أشخاص خلال ثلاثة أيام.

في الحديدة، تمكن المحتجّون من إغلاق مبنى المحافظة وعدد من المقار الحكومية، وقتل شخص وجرح العشرات في مواجهات مع الأمن.

أما في العاصمة صنعاء، وهي التي شهدت أكثر الأحداث دموية، حيث خرج محتجون من ساحة التغيير صوب رئاسة الوزراء، وقبل وصولهم قوبلوا بوابل من الرصاص من قبل رجال أمن ومسلحين يرتدون زيًا مدنيًا، وقتلوا عددًا من المحتجين في البداية، ثم توجهت مجاميع صوب المدخل الشرقي لساحات التغيير، وهناك سقط عدد من القتلى والجرحى ليصل العدد عند الساعة الثانية عشرة ليلاً إلى عشرة قتلى، وقرابة 100 جريح بالرصاص، بينهم عشر حالات خطرة وعدد آخر مصاب بالغاز المسيل للدموع.
nbsp;
وأصدرت أحزاب اللقاء المشترك المعارضة بيانًا لها عقب سقوط هذا الكمّ من الضحايا، حيث ناشدت quot;الأشقاء في الخليج والجامعة العربية والأصدقاء في أوروبا وأميركا وكل أحرار العالم للتدخل ووقف المجازر التي ترتكبها قوات صالح ضد المعتصمين سلمياً في صنعاء وتعز والحديدةquot;.

وطالبت المجتمع الدولي للقيام بدوره الإنساني والأخلاقي لإيقاف المجازر المستمرة ضد المعتصمين سلمياً، والمطالبين بحقوق مشروعة، والتي تصاعدت وتيرتها مساء الأربعاء، خاصة في العاصمة صنعاء ومدينتي الحديدة وتعز، وسقط خلالها عدد من الشهداء ومئات الجرحى بالرصاص الحي واختناقات بالغازات السامة.

واعتبرت أن ما حدث quot;جرائم ضد الإنسانية استهدفت مئات الآلاف من الشباب العزّل، الذين يواجهون مختلف أنواع الأسلحة بصدور عارية، مؤكدة أن هذه الدماء التي تسيل لن تزيد الشباب إلا إصراراً على تحقيق مطلبهم الأساسي بإسقاط نظام يسفك دماء أبناء شعبه بأعصابٍ باردة ومن دون وازع ديني أو أخلاقي أو إنسانيquot;.

الشعب أعطى الرئيس مهلة طويلة

حول ما حدث الأربعاء في اليمن، يقول الكاتب الصحافي يحيى الحدي إن شباب اليمن مازال quot;ملتزمًا بالعهد الذي قطعه على نفسه منذ البداية، بأن تظل ثورته ذات طابع سلمي، وها هو قدم صورة مبهرة وحضارية للعالم أجمع عن الشعب اليمني، عكس ما أشاع النظام الحالي عن أبناء الشعب اليمني، بأنه شعب مسلح تغلب عليه العصبياتquot;.

وأضاف لـ إيلاف إن quot;ما حدث هو امتداد لهذه الثورة السلمية، حيث توجه الشباب اليمني إلى مبنى رئاسة الوزراء يحملون الورود بهدف توسيع دائرة الاعتصامات بعيدًا عن العنف، وهذه هي طبيعة الفعل الثوري الذي يتطور ويتوسع إلى حين تحقيق المطالب التي خرج من أجلها الناس والمتمثلة في إسقاط النظامquot;.

ويعتبر الحدي رئاسة الوزراء أو غيرها من المباني الحكومية quot;هي ملك للشعب، وما حدث خلال الأشهر الثلاسةnbsp;الماضية منذ بدء هذه الثورة هو أن الشعب اليمني عبّر عن مطالبه بكل وضوح، وهو من منح النظام الفرصة لحقن الدماء، وأعطاه المهلة تلو الأخرى ، لكن نظام علي عبدالله صالح لم يستجب للشعب، الذي هو مصدر الشرعية الحقيقي، ومصدر سلطات الدولة الفعلي، وقد عمد هذا النظام بدلاً من ذلك إلى سفك دماء المعتصمين ومهاجمة اعتصاماتهم السلمية، سواء في صنعاء أو في غيرها من المحافظات اليمنية، إلى جانب التضييق على الناس في معيشتهم اليومية باختلاق أزمات مختلفةquot;.

وقال إن quot;المبادرات ولّى زمانها، لسبب وحيد، هو أن هذا النظام لا يستجيب لأية مساع، وإنما كل ما يقوم به هو المناورة والمراوغة وابتداع الحيل والألاعيب، لكسب المزيد من الوقت، علّ ذلك يحقق هدفه في إنهاك الثورة وإخمادها وتحويلها إلى مجرد أزمة، لكنه لم ينجح في ذلكquot;.

ورأى أن quot;المبادرة التي يمكن أن تنجح بعد هذه التطورات المؤسفة، وبالنظر إلى ما أبداه الشعب اليمني من تصميم في المضي قدمًا في ثورته، مهما كانت التضحيات، هي رحيل علي عبدالله صالح وأعوانه وأركان نظامه على الفورquot;.

وعبّر عن حسن ظنه quot;بأشقائنا في الخليج، ونأمل منهم، وكما أكدوا في قمتهم التشاورية بالأمس، أن يقفوا إلى جانب خيارات الشعب اليمني، التي باتت واضحة للعيان، ولا تحتاج مزيدًا من الشرح، فرحيل هذا النظام بات ضرورة ملحة لحقن المزيد من الدماء، ولبناء يمن جديد آمن ومستقر، ومساهم بإيجابية في توفير الأمن لمحيطه في الجزيرة والخليجquot;.

في سياق ثان، برر قادة الحزب الحاكم والنظام في اليمن ما حدث بتبريرات عدة،nbsp;بينها أن المعتصمين هاجموا مقار حكومية، فيما تقول مصادر أخرى إنهم أطلقوا النار على أنفسهم كي يحملوها النظام، كما قال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم سلطان البركاني. ويتوقع أن يتم التصعيد خلال اليوم بشكل أكبر، خصوصًا مع سقوط القتلى، حيث أثارت المشاهد التي بثتها القنوات الفضائية حساسية الناس بشكل صادم.